العنف الدموي يتجدد في فرنسا: ارهابي يقتل مواطنين طعنا ويجرح اخرين!

شرطة البلدية في فرنسا وإجراءات كورونا (أ.ف.ب)

تستمر تداعيات حادثة قتل الأستاذ الفرنسي صامويل باتي الذي قُطِع رأسه في أحد شوارع العاصمة باريس بسبب عرض رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد على طلابه، وأعلنت الشرطة الفرنسية، الخميس، اعتقال شخص بعد تنفيذه هجوما بسكين في مدينة نيس، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة أخرين بجروح.

اقرأ أيضا: في تصعيد جديد.. هجوم عنيف من اردوغان على ماكرون: طُرِد من لبنان!

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الهجوم وقع قرب كنيسة في مدينة نيس، حيث قتل شخص وأصيب آخرون بجروح.

وقال رئيس بلدية نيس، كريستيان إستروزي، على حسابه في “تويتر”: “تم إلقاء القبض على شخص بعد هجوم بسكين في المدينة”، مشيرا إلى أن “الهجوم قرب الكنيسة عمل إرهابي”.

وكانت قد اثارت تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ردود فعل غاضبة اذ وجدها كثيرون “مسيئة” للإسلام والنبي محمد، لا سيما مع تأكيده عدم التخلي عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض مما أثار موجة استنكار جديدة ودعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

السابق
بسبب الـ «Fresh Dollars».. استعدوا لشتاء بلا كهرباء!
التالي
الجولة الثالثة انطلقت.. قرار بتسريع مفاوضات الترسيم: هل يبت الملف قبل نهاية 2020؟