«إعلاميون من أجل الحرية» يستنكرون الاعتداء على «تلفزيون لبنان»: على النقابات الخروج عن صمتها!

اعلاميون من اجل الحرية

بعد الاعتداء الذي تعرض له الفريق الإعلامي لتلفزيون لبنان، على يد عناصر من حزب الله في منطقة الناقورة أثناء تغطيتهم للجولة الثانية من التفاوض بين لبنان وإسرائيل حول ترسيم الحدود، استنكرت مبادرة “إعلاميون من أجل الحرية” هذا الاعتداء السافر.

اقرأ أيضا: الجولة الثالثة انطلقت.. قرار بتسريع مفاوضات الترسيم: هل يبت الملف قبل نهاية 2020؟

وفي بيان “إعلاميون من أجل الحرية” كما ندين التعرض لعمل جميع الاعلاميين من العناصر الحزبية نفسها التي طلبت من الاعلاميين مغادرة البلدة.
إن هذا الاعتداء على إعلاميين يعملون في تلفزيون الدولة اللبنانية، حاصلين على ترخيص من المؤسسة العسكرية، هو مشهد مخجل على السلطة اللبنانية، التي لا تملك من السيادة على أرضها ما يكفي لحماية المواطنين، ولحماية الحرية الإعلامية، وهو يؤكد على أن الحريات العامة باتت تنتهك بسهولة،على يد قوى الأمر الواقع، وعلى مرآى من السلطة الصامتة.
كما نؤكد على التضامن مع إعلاميي تلفزيون لبنان، ونطلب من النقابات المعنية أن تخرج عن صمتها، وأن تعلن الموقف الذي يفترض اتخاذه لحماية الحريات في لبنان.

السابق
الجولة الثالثة انطلقت.. قرار بتسريع مفاوضات الترسيم: هل يبت الملف قبل نهاية 2020؟
التالي
في ذكرى المولد النبوي.. الشيخ شحادة يستنكر الاساءة للرسول: فرنسا تشوّه مبدأ الحرية