السلاح المتفلت يضرب جنوباً..و«كورونا» يَخلط الأوراق تربوياً وإقتصادياً!

السلاح المتفلت في معظم المناطق اللبنانية ولا سيما في المناطق الشيعية بات مصدر خطر وقلق حقيقيين للسكان الآمنين، وفي ظل استسهال عناصر "الثنائي" استخدام الرصاص لحل الخلافات وما يمكن ان يسببه من ضحايا وردات فعل. (بالتعاون بين "جنوبية" "مناشير" "تيروس").

السلاح المتفلت في ايدي عناصر وانصار “الثنائي الشيعي” جنوباً بات له “في كل يوم عرس وقرص”، ولا سيما في مدينة وقضاء صور حيث يتداخل التنافس الحزبي بين “حركة امل” “وحزب الله” مع العوامل الشخصية والخلافات البلدية والمالية واعمال الصرافة والمضاربة وصولاً الى الخلافات اليومية بسبب سوء الاوضاع المالية والمعيشية وشعور الجميع بالضيق و”القلة”.

واذا كانت الخلافات بين الصرافين غير الشرعيين هي الطاغية يومياً وتتحول الى طعن بالسكاكين والرصاص والتضارب، يكاد خلاف عائلتي حمد وحيدر ان يتحول الى مذبحة راح ضحيتها امس شقيقان احدهما بترت قدمه والآخر مات من “الوهلة” بعد 11 رصاصة على سيارتهما.

الاحتكام الى العنف والرصاص واستسهال القتل في الجنوب من شأنه ان يعيد نبش الخلافات القديمة العائلية والحزبية

وهذه الحادثة تؤكد ان الاحتكام الى العنف والرصاص واستسهال القتل في هذه المنطقة، من شأنه ان يعيد نبش الخلافات القديمة العائلية والحزبية، ويعيد الجنوب الى اجواء ما قبل الطائف اي “عز” الصراع بين “حركة امل” و”حزب الله”.    

“كورونياً” تتمدد الجائحة من الشمال الى الجنوب، فارضة اغلاقاً تربوياً واقتصادياً وللمناطق والقرى والمدن المصابة ، مع تزايد الاصابات والحالات الجديدة والوفيات.

البقاع

وطغى الجو الكوروني اليوم على المشهد البقاعي العام، من خلال سلسلة اقفالات في العديد من المناطق البقاعية، في موازاة ذلك تستمر ازمة الغلاء المستفحل، والتراخي الأمني الذي يساهم في تفاقم السرقات والسلب والتشليح.

وبسبب ارتفاع عداد الاصابات وانتشار الفيروس بشكل واسع، اتخذت عدة قرارات باقفال مراكز رسمية وخاصة.

واصدر محافظ البقاع القاضي كمال ابو جوده قرارا، قضى بإقفال المديرية الإقليمية للاشغال في البقاع ومركزها في سراي زحلة ، بدءا من يوم غد الخميس 22 تشرين اول  وحتى صباح الثلاثاء المقبل في 27 منه بعد ثبوت إصابة ايجابية لموظفة من المديرية الإقليمية للاشغال بفيروس كورونا”.

اقفال مدرسة وسوقين شعبيين

وأعلنت ثانوية عبدو مرتضى الحسيني في بعلبك، عن “إقفال أبوابها يوم غد الخميس ويوم السبت القادم، بناء على قرار مديرية التعليم الثانوي، من أجل التعقيم والتطهير،

وأصدر قائمقام راشيا نبيل المصري واستنادا للمراسيم والقرارات المرعية الاجراء، وبناء على توجيهات محافظ البقاع كمال ابو جودة قراراً يقضي باقفال السوق الاسبوعي في كل من بلدتي خربة روحا وضهر الاحمر اعتبارا من صباح يوم الاربعاء الواقع فيه 21/10/2020 وحتى مساء يوم السبت الواقع فيه 31/10/2020.

“ملحمة دموية” في صور

وفي مشهد جديد من تفلت الامن وسلاح “الثنائي الشيعي” جنوباً،  ليل أمس أخذ حمد علوية “ثأره” من جعفر حيدر بعدما كان الأخير قد أطلق النار منذ عدة أشهر على ثلاثة شبان من آل علوية، وتمَّ نقل أحد الجرحى حينها عبر طوافة اليونيفيل إلى مستشفى الزهراء خوفاً من أن تقطع رجله في مستشفى جبل عامل.

وبحسب شهود عيان 11 طلقة أطلقها حمد علوية على رجلي وصدر جعفر حيدر لم تقتله و لكن أعطبت رجليه في حين توفي أخوه حسن على أثر الصدمة حيث كان بجانب جعفر و لم يُصَب بأي طلقة.

إقرأ أيضاً: ثورة تتجدد بين «التشرينين »..وصوتها يتردد من السراي إلى الأليزيه!

وزاد الطين بلَّة أنَّ الشقيق الثالث للجريح والمتوفي و يدعى علي و أثناء ذهابه مسرعاً عندما علم بالحادثة تعرَّض لحادث سير وإصابته ايضاً خطيرة و يقبع في غرفة العناية الفائقة في المستشفى.

وقال مصدر مُطَّلع على ما جرى ” بعد الحادثة الأولى، منذ عدة شهور جرت عملية المصالحة بين العائلتين برعاية حركة أمل وآل حيدر محسوبين على المسؤول التنظيمي لحركة أمل في جبل عامل علي إسماعيل و آل علوية محسوبين على أحمد البعلبكي و تعهَّد حينها جعفر حيدر بعدم الدخول إلى مدينة صور اي (نُفِيَ من المدينة) و لكن التقى آل علوية و آل حيدر صدفة في حفل لوديع الشيخ وحسن شاكوش في صور و حصل بينهم تشابك و معركة استعملت فيها السكاكين و الكراسي.

وأثر هذه المعركة عاد جعفر حيدر و نكث العهد واستعاد كزدورة كورنيش صور، فترصَّد له حمد و أطلق النار على رجليه بهدف التعليم عليه و ليس قتله ولكن شاء القدر أن يصنع هذا العمل الإجرامي ملحمة دامية.

في حين قال أحدهم بأنَّ عملية الثأر هذه مخطط لها لأنها تزامنت مع إنتفاضة شباب بلدة معركة التابعين لأحد النواب على رئيس البلدية المحسوب على إحدى أجنحة حركة أمل.

إنتفاضة “شوكين” تنتصر

وبعد إنتفاضة أمس في شوكين رفضاً لتنفيذ قرار وزير الداخلية بإقفال البلدة بسبب انتشار فيروس كورونا، عاد الوزير اليوم و شطب شوكين من قرار الإغلاق مسجلاً على نفسه هزيمة أمام قرار “الثنائي الشيعي” بإرضاء الأهالي المنتفضين، ضاربا بعرض الحائط انتشار وباء كورونا.

المزيد من الاقفالات

وأقفلت مصلحة المالية في سرايا صيدا الحكومي صباح اليوم اثر تبلغ الإدارة من موظفة تعمل فيها ثبوت إصابتها بالفيروس، وتقوم مصلحة الصحة في محافظة الجنوب بمتابعة و رصد الموظفين المخالطين لزميلتهم المصابة، ليتم توجيههم الى اتخاذ الاجراءات اللازمة من حجر أنفسهم للمدة المتوجبة في هذا الخصوص وإجراء فحص الـ PCR  ليبنى على الشيء مقتضاه.

واثر اصابة رئيس محكمة صيدا الشرعية السنية القاضي الشيخ محمد ابو زيد وموظف فيها بفيروس كورونا تقرر اغلاق المحكمة لإسبوع  يبدأ من اليوم.

وأفاد رئيس بلدية الخيام عدنان عليان أنه قيد الحجر الصحي لمدة 14 يوما، بسبب ثبوت إصابته بالفيروس وطلب من مخالطيه الحجر المنزلي الفوري و إجراء فحوصات pcr.

وتمَّ ثبوت اصابة المعلمة ليندا بري التي تعمل في ثانوية الشهيد خليل جرادي الرسمية في بلدة معركة إصابتها بالفيروس وجرى حجر المخالطين من الأساتذة الزملاء في الثانوية.

وأعلنت بلدية كفركلا أنه بعد المتابعة اليومية في ما خص “كورونا”  ثبت في البلدة وجود خمس إصابات بالفيروس لذلك سيتم إغلاق البلدة لمدة 72 ساعة بدأت منذ صباح اليوم.

السابق
الكنيسة المارونية و17 تشرين..الراعي «يلامس» الثورة «من بعيد» ولا ينتسب إليها!
التالي
تنبيه فرنسي للمسؤولين اللبنانيين..العرقلات يجب أن تتوقف!