معلومات خاصة لـ«جنوبية»: «حزب الله» وباسيل يلعبان بالميثاقية لإخراج الحريري!

سعد الحريري

إصرار الرئيس سعد الحريري على تشكيل حكومة إختصاصيين غير سياسيين وحزبيين، يعني وفق قاموس رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل، انه لن يعود وزيراً لا الى “الطاقة” ولا الى “الخارجية”.

ومع تمسك باسيل بلقاء الحريري لبت “تخريجة” الحكومة المختلطة بين السياسيين والاختصاصيين، وفي ظل رفض الحريري لهذا السيناريو، تتجه الامور الى طريق مسدود وفق ما تؤكد معلومات لـ”جنوبية”.

إقرأ أيضاً: التفاوض مع إسرائيل أم على حكومة تنقذ لبنان.. أيهما أسهل؟!

وعصر اليوم اعلن “المجلس السياسي” لـ”التيار” بعد إجتماعه برئاسة باسيل، انه لن يسمي الحريري وبالتالي سيكون تكليف الحريري اذا ما تم، من دون “الميثاقية” المسيحية بعد رفض “القوات” تسمية الحريري واصرار باسيل على الموضوع نفسه.

“حزب الله” يختبىء وراء رفض باسيل لتسمية الحريري ليغطي قراره بإستبعاده لعدم قبوله بحكومة سياسية وتسمية وزرائه

وتشير المعلومات الى ان “حزب الله” يسير على نهج باسيل، ولكنه يخبىء قراره بعدم تسمية الحريري بحجة “الميثاقية” المسيحية.

اما السبب الحقيقي فيرى “حزب الله” ان اصرار الحريري على حكومة اختصاصيين وتسمية الوزراء الشيعة انتقاص منه وتنفيذاً لرغبة الاميركيين بإقصائه من الحكومة.

اذا لم تحدث “معجزة” بين الاثنين والاربعاء يبدو ان مصير استشارات الخميس هو التأجيل وان موقف الحريري سيكون “صعباً”

وبناء هذه المعطيات واذا لم تحدث “معجزة” بين الاثنين والاربعاء، يبدو ان مصير استشارات الخميس هو التأجيل وان موقف الحريري سيكون “صعباً”، في حال بقي باسيل على موقفه ومن دون تغطية مسيحية للحكومة، رغم ان الرئيس نبيه بري والنائبين السابقين وليد جنبلاط وسليمان فرنجية مع اي حكومة برئاسة الحريري، ولو لم يكن باسيل شريكاً راضياً عنها لكن من يفرملها هو “حزب الله” ويضع عون في الواجهة!

السابق
حراك جل الديب «يُخلّد» ثورته..لوحة تذكارية لإنتفاضة 17 تشرين!
التالي
«مجرزة كورونية» في الهرمل..24 اصابة و300 مخالط بتأخير إصدار النتائج!