ناصر ياسين لـ«جنوبية»: تعاطي مجموعات الثورة مع القوى الدولية دليل على النضوج والوضوح!

ناصر ياسين

يتناول مدير الابحاث في معهد عصام فارس الدكتور ناصر ياسين المراحل التي مرت بها ثورة 17 تشرين من باب الانتقاد البناء، ويقول لـ”جنوبية” أن “من أهم نقاط التقصير التي سجلت على مجموعات ثورة 17 تشرين هو التوقف عند إستقالة الحكومة مرتين، الاولى بعد إستقالة حكومة الرئيس سعد الحريري والثانية بعد إستقالة حكومة حسان دياب”، مشيرا إلى أنه “دائما هناك من يأتي لتنفيس زخم هذه الثورة ويسجل للسلطة أنها ماهرة في هذا الامر ، ولذلك على الثورة أن تكمل لإقتلاع كل هذه المنظومة الموجودة  التي تتضامن  في ما بينها للصمود أكثر أمام تحركات الثورة، و لكن عدم حصول هذا الامر أدى إلى خفوت وهجها”. 

 يضيف:” النقطة الثانية التي تسجل على الثورة هي عدم تطوير أدوات الاحتجاج  التي أستخدمتها، بداية كان إقفال الساحات وتنظيم التظاهرات وهذا أمر لا يمكن إستخدامه دائما لأنه قابل للإستيعاب من قبل السلطة إما عبر العنف او تنفيسه بشكل أو بآخر، وهذه الادوات لم تتطور مما أدى إلى فقدات تأثيرها ولذلك على قيادات الثورة التفكير بأدوات جديدة و جاذبة للجمهور اللبناني”، لافتا إلى أن النقطة الثالثة هي عدم إكمال معركة تحرير القضاء من الفساد حتى النهاية وهذه أهم نقطة لأن تحرير القضاء من سطوة السلطة السياسية يعني الطريق الموصل إلى التحقيق الجنائي بالاموال المنهوبة والقضاء على الفساد والتحقيق بإنفجار المرفأ”.

في المقابل يعدد ياسين النقاط الايجابية التي سجلتها الثورة وهي برأيه أن”مجموعات الحراك وصلت إلى حالة نضوج جيدة مما سمح لها بتشكيل إئتلافات بين بعضها البعض وباتت تفكر بخطابها وطريقة تأثيرها على الرأي العام وتغذيته أكثر بأفكارها”، مشيرا إلى أن “نقطة ثانية إيجابية هي أن بعض هذه المجموعات تفكر بالانتخابات النيابية وأهمية خوضها مع الانتخابات البلدية والنقابية وبات لها حضورها في النقابات لتشكيل جبهة معارضة في المؤسسات الرسمية للمحافظة على هيكلية الدولة والمؤسسات بعد خروج هذه الطبقة الفاسدة”.

ويختم:”المجموعات الثورة باتت تتعاطى مع القوى الدولية هو جزء من النضوج  والوضوح في الرؤيا، للتعبير عن رأيهم بشفافية ووضوح بعيدا عن التحالفات التي تقوم بها  قوى السلطة لصالح هذه الدولة أو تلك و هذه نقطة إيجابية تحسب للثورة” .

السابق
ابراهيم منيمنة لـ«جنوبية»: لإيجاد ساحات إشتباك أخرى وجديدة مع هذه السلطة!
التالي
مداهمة مستودعات واغلاق صيدليات.. ماذا قال حسن عن مافيا «الدواء المنظم»؟!