بعد لقائه عون.. الحريري يكشف عن شكل الحكومة: مبادرة ماكرون هي الفرصة الاخيرة للبنان!

سعد الحريري

بعد قطيعة طولية، وصل الرئيس سعد الحريري​ قبل ظهر اليوم إلى ​القصر الجمهوري​ في ​بعبدا​، للقاء ​رئيس الجمهورية​. وتتجه الأنظار إلى اللقاءات التي سيعقدها الحريري في بعبدا وعين التينة، في أول إعادة تحريك للملف الحكومي، وذلك قبيل بدء الاستشارات النيابية الملزمة التي دعا إليها عون في الـ15 من الجاري.

وشدّد الحريري في تصريح من ​قصر بعبدا​ على أن “المبادرة الفرنسية هي الفرصة الاخيرة لوقف الانهيار واعادة اعمار ​بيروت​”، وقال ان “الإصلاح هو أساس المبادرة الفرنسيّة وخلال الأيام الثلاثة الماضية لم يقل أحد إنه مع هذه المبادرة حتى النهاية بل الكلام كان حول الحصص”، مشيرا انه “سيوفد فريقا للقاء الكتل النيابية للتأكد من التزامها ببنود المبادرة الفرنسية”.

ولفت الحريري انه أبلغ عون انه “إذا لمس بنتائج الإتصالات أنّ البعض يريد تغيير كلامه السابق بأنّه يريد تغيير مفهوم المبادرة الفرنسيّة مع العلم المسبق بأنّ ذلك يفشلها فليتفضّل أن يتحمّل مسؤوليته بالإعلان عن هذا الأمر أمام اللبنانيين”.

واكد الحريري بعد لقائه عون: المبادرة الفرنسيّة قائمة على تشكيل حكومة اختصاصيين لا ينتمون إلى أحزاب وضمن جدول زمني لا يتعدّى أشهراً محدودة، وتابع “أكرّر القول إنّ عدم وجود أحزاب بالحكومة هو لأشهر معدودة فقط “مش رح نموت كأحزاب يعني”.

واشار الحريري انه “مقتنع بأنّ مبادرة ماكرون هي الفرصة الوحيدة والأخيرة الباقية لبلدنا لوقف الإنهيار وإعادة إعمار بيروت والجميع يُدرك هذا الأمر ويعرف أنّ لا وقت لدينا لإضاعته على المهاترات السياسية”.

واضاف الحريري ان “الإصلاحات محدّدة ومفصّلة في ورقة “قصر الصنوبر” وهي بمثابة بيان وزاري للحكومة الجديدة وهذا يسمح لماكرون بحسب ما تعهّد به أمامنا بتجييش المجتمع الدولي للإستثمار بلبنان وتوفير الأموال له وهذه الطريقة الوحيدة لوقف الإنهيار الرهيب”.

السابق
طقس خريفي بارد يضرب لبنان.. هذا ما ينتظرنا في الأيام المقبلة
التالي
تفاصيل مرعبة عاشتها الطفلة الحسيني قبل اغتصابها واحراقها.. هذا ما كشفته التحقيقات!