الإنتاج المشترك يتمدد… لبيروت عرّابة وليس عروس فحسب!

عروس بيروت

في أيلول 2019 قبل عام، أطلقت شبكة MBC أول إنتاجاتها “الأصلية” وهو النسخة العربية من مسلسل “عروس بيروت” من بطولة الفنان التونسي ظافر عابدين والممثلة اللبنانية كارمن بصيبص مع مجموعة من الفنانين اللبنانيين والسوريين في توليفة وجدت ملعبها في اسطنبول نظراً لتنفيذ النسخة العربية بطريقة شبه مطابقة للنسخة التركية الأصل.

وبعد بدء عرض العمل بأسابيع قليلة اشتعلت أحداث الشارع اللبناني في تشرين الاول وأثرت على تريند العمل، لكنه بقي محافظاً على وجوده على شاشة MBC بحيث حصد نسب متابعة عالية دفعت الشبكة السعودية للدخول في مغامرة إنتاج جزء ثاني، تعرض لتأجيل وعقبات عدة بسبب أزمة كورونا قبل أن يعود فريق العمل إلى تركيا ويستكمل تصوير الجزء الثاني من تموز الفائت.

وتزامناً مع الإعلان عن قرب عرض الموسم الثاني، كشفت شركة إيغل فيلمز عن استعدادها لمشروع آخر هو (ست الكل/ عرابة بيروت) وهو العمل الذي سبق وتحدثت عنه الكاتبة المصرية مريم نعوم عن نية إنجازه لصالح شركة لبنانية بعدما تعثر إنتاجه في مصر.

إقرأ أيضاً: بطلات «عروس بيروت» يناشدن التضامن لشفاء جراح تفجير بيروت!

الشركة اللبنانية أعلنت عن نية تنفيذ المسلسل قريباً وتحضير الديكورات والاتفاق مع نجوم من مختلف الجنسيات العربية، كما اتفقت مع مخرج كبير لتولي إخراج المشروع، على أن تعلن عن كافة التفاصيل خلال أيام، وذلك مع مشارفة الكاتب مازن طه والكاتبة نور شيشكلي على الانتهاء من كتابة 12 حلقة، ما أظهر تغيراً في مسار تنفيذ المسلسل.

قصة العمل ترصد حقبة زمنية ماضية بتفاصيلها الحقيقية الصادمة، لأحداث هزّت بيروت، وشغلت الرأي العام حينها، لواحدة من أشهر قصص الليل والمال والنفوذ والجبروت، لتستقبل بيروت عرابة بعد عروس أتعبت صورة الدراما المشتركة وحوّلت الدراما المنتجة إقليمياً إلى صيغ مشوهة عن الواقع.

السابق
ترحيب بالإعلان الأميركي.. عون سيتولى التفاوض حول الترسيم!
التالي
باسيل يتحدث عن مرحلة جديدة: لبنان يستعيد حقوقه بالتفاوض.. ولكن!