رواية لناجٍ طرابلسي تقشعر لها الأبدان: 10 ايام في البحر بدون طعام.. السمك نهش جلدنا!

الهجرة اللبنانية

بعدما روت الأم لطفلين كيف رمت فلذات كبدها في المياه الإقليمية خلال محاولتها الهرب بهم من لبنان الى قبرص بعدما تاهوا في البحر، تحدث الناجي ابراهيم ألشين من طرابلس عن روايته التي تقشعر لها الأبدان، كيف بقي و40 شخصاً في المياه الإقليمية لـ10 ايام بدون طعام ولا مياه للشرب، وكيف رماهم “تجار الدم” الى مصيرهم بدون أن يرف لهم جفن وكيف أنقذه “اليونيفيل” من المياه بعدما قرر القفز من القارب والسباحة علّه يصل الى الشاطىء.

إذ قال الشين متحدثاً لإحدى المنصات الإلكترونية، أنه “قرر أن يرمي بنفسه الى المياه بعدما مات معهم طفلين وشاب من الجنسية البنغلادشية وبعد 10 ايام على القارب بدون طعام أو شراب وفي عز الشمس الحارقة، تائهين في وسط المياه”.

ويقول: “قفزت الى المياه وقررت السباحة وفيما حاولت الإستسلام للغرق مرات بسبب التعب الذي حلّ علي، ونهش من جلدي السمك، إلّا أنني قررت الصمود في اللحظة النهائية عندما رأيت قارب لليونيفيل الذي بعون الله أغاثني وعاد بطائرة هيليكوبتر ليغيث الركاب على القارب”.

ويلفت الى ان “من رمى بنا الى المياه هي الدولة وتجار الدم الذين قبضوا على الشخص الواحد 5 ملايين ليرة، والمفارقة انه عندما انقذني اليونيفيل وأخذني الى المستشفى سجّلت عليّ الدولة اللبنانية ضبط بقيمة 100 الف ليرة لأنه لم يكن لدي بحوزتي على باب المستشفى هويتي اللبنانية”.

وختم: “هربت من الموت والفقر والجوع في لبنان وسأكرر هذا الأمر حتّى ولو كنت سأسافر بطنجرة لا قارب”.

السابق
وزير الصحة يُجدد طلبه بالإقفال التام.. التحدّي هو في الشمال بيروت والجنوب!
التالي
مستشار باسيل الى الواجهة مُجدداً: إطلاق نار على محل لنجله في فاريا!