عون مستاء ولن ينتظر الى ما شاء الله: وضع مطالب لا إجماع عليها يُعقّد الامور

ميشال عون
اعلان

في ظل ترنح المبادرة الفرنسية على وقع عرقلة التشكيل الحكومي من قبل الثنائي الشيعي ووضع المطالب والشروط التعجيزية، ينقل زوار رئيس الجمهورية ميشال عون استياءه مما الت اليه الامور وايضا من تراجع الرئيس المكلف عن اعتذاره باتصال اجراه به الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبل ان تطأ قدماه ارض بعبدا رغم ميل الرئيس عون الى اعطائه فرصة اضافية، بحسب “النهار”.

اقرأ أيضاً: «الثنائي» يمارس «حافة الهاوية» الحكومية.. وتمديد فرنسي للمبادرة

أكّدت مصادر مطلعة على أجواء القصر الجمهوري لصحيفة “اللواء” أن “المشكلة ليست في بعبدا بل في مكان آخر ورئيس الجمهورية سيبذل كل جهد وسيقوم بكل شيء من اجل تسهيل تشكيل الحكومة”. وكشفت أن “الرئيس عون سينتظر امراً ايجابياً يؤدي الى ولادة الحكومة خلال المرحلة المقبلة ولكن لن ينتظر الى ما شاء الله”.
وأشارت إلى أن “الرئيس عون يعتبر ان وضع مطالب لا إجماع عليها يُعقّد الامور ولا يسهّلها، ويفضّل عدم حصر المواقع الوزارية بفئة دون اخرى ويشجع على التوافق حول هذا الخيار. وهويعتبر ان الحقائب الوزارية كلها مهمة، وان كل وزير يمكن ان يعطي من موقعه في الحكومة بصرف النظر عن الحقيبة التي يتولاها”.

وقالت المصادر: أن “الرئيس عون لم يتلق اي صيغة من اديب كما لم يحصل اي نقاش في الاسماء بل نقاش حول طبيعة عمل الحكومة في المرحلة القادمة”.

السابق
الولايات المتحدة تحظر «تيك توك» و «وي تشات» الصينيين!
التالي
ماكرون يستنجد بالحريري.. ماذا طلب منه؟