أجواء حكومية حذرة ومتناقضة..و«الثنائي الشيعي» يُروج: «المالية في جيبي»!

مصطفى اديب

على عكس التوقعات والاجواء اليوم والتي كانت تشير الى توجه الرئيس المكلف مصطفى أديب الى بعبدا لتقديم اعتذاره عن تأليف الحكومة لتسقط المبادرة الفرنسية، علم موقع “جنوبية” ان “الثنائي الشيعي” يروج في اوساطه الضيقة ان الازمة الحكومية انتهت وان “الثنائي” حقق نصراً مدوياً مع تثبيت ان “المالية” ستكون “لولد الولد” للطائفة الشيعية!

وتكشف المعلومات ان هناك توجهاً اعلامياً لدى “الثنائي” وخلال الـ72 ساعة وبعد تظهير ايجابية المشاورات الحكومية الى اطلاق حملة اعلامية واعلانية لشد العصب الشعبي واستثمار “الانتصار الحكومي”!

وفي تفاصيل المشاورات الحكومية، تشير اجواء الرئيس سعد الحريري الى عدم قبوله والرؤساء السابقين للحكومة باعطاء “الثنائي” المالية مع اعتماد المداورة في الحقائب كافة السيادية وغير السيادية والخدماتية والعادية.

اما في المقلب الشيعي فبدا ان “التشدد الشيعي” ورفع السقف ليس الا من باب تحسين الشروط، ولعبة سياسية لعدم إظهار “حزب الله” في وضعية المتنازل للفرنسيين، تؤكد مصادر مقربة منهما لـ”جنوبية” ان هناك حلحلة حكومية والاتصالات التي قادها اليوم اللواء عباس ابراهيم اثمرت في فكفكة شيفرة وزارة المالية حيث تتجه الامور الى بقائها مع الشيعة ولكن تسمية من سيتولاها ستكون مهمة مشتركة بين “الخليلين” والرئيس المكلف مصطفى أديب ورئيس الجمهورية ميشال عون وبإشراف برنارد ايمييه مدير المخابرات الخارجية الفرنسية.

إقرأ أيضاً: معلومات «جنوبية»: ماكرون يستمهل أديب!

وتشير المصادر الى ان باقي التفاصيل الحكومية ستتم مناقشتها وقد يكون هناك عقدة مسيحية بين “التيار” و”المردة” ومطالبة درزية بحقيبة سيادية!

وتوقعت المصادر ان تبصر الحكومة خلال اليومين الماضيين والسبت على اقصى تقدير، في المقابل تشير معطيات اخرى ومتناقضة لـ”جنوبية” ان الاجواء ليست “وردية” الى هذه الدرجة وفرص اعتذار أديب موازية تماماً لفرص نجاحه في التأليف!

السابق
معلومات «جنوبية»: ماكرون يستمهل أديب!
التالي
بومبيو يتحدث عن القيادي سلطان خليفة أسعد.. من هو؟ وما هو دوره في «حزب الله»؟