«خراب» المرفأ وبيوت الناس.. من يحاسب من؟!

حريق مرفا بيروت
اعلان

لا يعلم اللبنانيون ما اذا كانت التحقيقات ستؤدي الى إعلان نتائج جدية في تفجير بيروت. والاختبارات الكثيرة السابقة لا تطمئن أحداً! فالأرجح، الذهاب الى اعتبار حادث التفجير الهيروشيمي إهمالاً، وحصر النتائج بين “مُلحّم” وبين إداري! ولكن، في حال كان الحادث مفتعلاً، فإن المسؤول المباشر هو مجرم كبير. وسيطالب الشعب بإعدامه. ولكن في كل الأحوال، مفتعل أو غير مفتعل، هناك مسؤولية جرمية مباشرة ناتجة عن تقصير وظيفي عرّض الناس للقتل وأدى الى سقوط حوالى 191 ضحية وشهيداً حتى اليوم، بالاضافة الى 6.000 جريح وتهجير مئات الآلاف من منازلهم بالاضافة الى خسارة بيروت ولبنان واللبنانيين لمليارات دولارات جديدة تُضاف الى مآسيهم.

اقرأ أيضاً: المرفأ.. حريق وراء حريق يُشعل آخر أوراق الطبقة السياسية!

المسؤوليات الجرمية

ومرفوض التذرع لمن كان يعلم أن أبناء شعبه بخطر أن يبرر تقصيره بإجراء إداري بدلاً من أن “يخرب الدنيا” لإزالة الخطر عنهم. لم “تخربوا الدنيا”، فخربتم بيوت اللبنانيين!

لذلك، فإن المسؤوليات الجرمية تطال رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وعدداً من الوزراء الحاليين والقادة الأمنيين، وكافة المسؤولين السابقين أيضاً إن كانوا يعلمون! الشعب يعلم أنكم كنتم تعلمون! ولم يعد هناك إمكانية لطمس حقائق “فاقعة” بعد اليوم. فالشعب يراقب ويحاسب “كاش”، وحتى تغيير الأداء الحالي بتغيير السلطة! 

السابق
طلب عون التقصي عن أسباب العقوبات يزعج حلفاءه والأميركيين!
التالي
فضيحة كبرى..جهات رسمية لبنانية وباريس كانوا على علم بالعقوبات الأميركية!