ديوان العشائر العربية يُهدد «حزب الله»: نحن نار مع العابثين معنا..وقاتل الطفل غصن سينال جزاءه!

قطع طريق السعديات والدامور

اثار مقتل الشاب زاهر غصن (14 عاماً) من عشائر العرب في خلدة برصاص مسلحي “حزب الله” غضباً واسعاً في صفوفها واعلنوا “الفزعة” للأخذ بالثأر ورد الاساءة.

وافادت معطيات خطرة نُقلت إلى جهات أمنيّة عن احتمال تطوّر الإشكال في الساعات المقبلة، ما يستدعي وفق جهات مطّلعة تكثيف الوجود في نقاط تلال خلدة.

بيان ناري للعشائر العربية

وفي بيان نارسو تحذيري وتهديدي لـ”حزب الله”، أصدر “ديوان العشائر العربية في لبنان” بيانا جاء فيه: ” طالما قدمنا تصاريح كعشائر عرب، لعدم جرنا الى حرب الشارع، وحذرنا مرارا وتكرارا من مجموعات(…) تابعة ل (حزب الله) والتي تعمل بدورها على رمي الفتن بين اهل الساحل طامعين في السيطرة عليه. وحذرنا من المس بالعشائر ولكن من دون جدوى”.

وتابع البيان: “إن خلدة عاصمة العشائر وليست بسهلة لتقع ضحية لأفراد مسلحين يشوهون سمعة اشرف الناس… لم ولن نرضى بإهدار دمائنا ونحن نشاهد القتلة يستمتعون بتشويه سمعتنا”.

إقرأ ايضاً: إتصالات سياسية للتهدئة.. و«المستقبل» يُحمّل السلاح المتفلت وإستفزازاته المسؤولية!

وأوضح: “لسنا إرهابيين لكننا لن نقف مكتوفي الايدي بعد الأن، وقاتل شهيد الغدر الطفل حسن زاهر غصن سينال جزاءه قانونيا وعشائريا. فالساحل ليس ساحة لتصفية حساباتكم”.

وختم: “عشائر خلدة لم تتهاون مع المحتل، ولم تسرق بطولات غيرها… والتاريخ الذي حرفتموه لا يعطيكم حق التملك. فخط الساحل لن يخضع لأعلامكم وراياتكم الكاذبة، ولسنا المحكمة الدولية لننتظر حقنا، نحن نار ونحرق من يعبث معنا”.

قطع طرق تضامني

وقطع شبان اوتوستراد الساحلي في السعديات والدامور في اتجاه بيروت، واحرقوا الاطارات المطاطية ، تضامنا مع اهالي خلدة .

وقطع اتوستراد الناعمة بالاتجاهين مساء ولاحقاً، أفادت ​غرفة التحكم المروري​ عن اعادة فتح السير عليه.

وقطع شبان من ابناء ​العشائر​ العربية في ​منطقة عكار​ عدداً من ​الطرقات​ في ​العبدة​ و​برج العرب​ والحيصة، تضامنا مع ابناء العشائر العربية في خلدة.

السابق
إتصالات سياسية للتهدئة.. و«المستقبل» يُحمّل السلاح المتفلت وإستفزازاته المسؤولية!
التالي
هذا ما يريده «حزب الله» من فتنة خلدة!