القصر الملكي يبحث عن البدلاء.. حفيد الأميرة مارغريت يبدأ مسار التطوع برحلة تجديف!

آرثر تاتشو

 بعد تنحي الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل عن مهامهما وواجباتهما الملكية ومغادرتهما بريطانيا إلى كندا ثم إلى الولايات المتحدة منذ مطلع شهر نيسان 2020 الماضي، بدأ القصر الملكي يشجع الأمراء وأحفاد الأمراء على تقديم المزيد من الأعمال التطوعية والخيرية لما فيه خير واستدامة المجتمع المحلي في بريطانيا.

وكان أوائل المستجيبين آرثر تشاتو، حفيد الأميرة مارغريت، الشقيقة الصغرى لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية المقربة جداً منها، والتي توفيت عام 2002 عن عمر ناهز 71 عاماً.

وبحسب وسائل الإعلام ومجلة “هالو” أكمل آرثر تشاتو حفيد الأميرة مارغريت جولة تجديف ناجحة مع فريقه حول بريطانيا العظمى استغرقت 42 يوماً،ورصد ريعها للأعمال الخيرية.

وانطلق آرثر تشاتو، حفيد الأميرة مارغريت من جهة ابنتها الليدي سارة تشاتو، برفقة أصدقائه الجامعيين الثلاثة في رحلة التجديف الخيرية حول بريطانيا العظمى من “تاور بريدج – لندن” يوم 5 تموز من أجل جمع التبرعات المالية لصالح الصليب الأحمر البريطاني وجهود محاربة فيروس كورونا كوفيد 19″ ،ولتنظيف المحيطات من تلوث البلاستيك.

إقرأ أيضاً: ما هي حقيقة متاجرة الأمير هاري وميغان ماركل بالماريجوانا!

وأعلن آرثر تشاتو عبر حسابه الخاص بموقع التواصل الإجتماعي “أنستغرام” الذي يملك فيه أكثر من 156 ألف متابع ومتابعة، انتهاءه وفريق التجديف الخاص به من رحلة تجديف جي بي راو الخيرية الناجحة حول بريطانيا العظمى التي انطلقت من “تاور بريدج” يوم 5 تموز واستغرقت 42 يوماً و8 ساعات و23 دقيقة و16 ثانية وكتب “أصبحنا أصغر فريق تجديف على الإطلاق يقوم بجولة تجديف حول بريطانيا العظمى.. لقد كانت لحظة رائعة.. جعلت الرحلة تستحق المشقة والعناء.”

واحتفل فريق التجديف وآرثر تشاتو بلحظة وصولهم النهائية إلى لندن بعد رحلتهم البحرية الطويلة بالقفز في نهر التايمز البريطاني.

السابق
رغم حملة التنمر.. حسين الجسمي يواصل مسلسل المشاهدات القياسية!
التالي
ماذا يريدون من كفتون؟!