فيلتمان يفجّر قنبلة.. ما حقيقة عبث فرنجية بمسرح اغتيال الحريري؟!

فيما يترقب اللبنانيون اليوم قرار المحكمة الدولية بجريمة اغتيال الشهيد رفيق الحريري، فجّر أمس السفير السابق للولايات المتحدة الأميركية لدى لبنان جيفري فلتمان مفاجأة، وفيما تحدث عن معنى مناداته بتحقيق شامل شفاف وموثوق لانفجار مرفأ بيروت، قال لبرنامج “عشرين 30” عبر الـ LBCI: “ما أعنيه هو ليس ما حصل في 14 شباط 2005 عندما أرسل وزير الداخلية انذاك سليمان فرنجية جرافات لمحاولة تغطية ما حصل عندما قتل الرئيس الحريري و21 أخرون تحت ستار ترميم الشوارع واعادة فتحها”، ردّ مكتب سليمان فرنجية على فلتمان. 

اقرا أيضاً: أسرار ومعلومات للمرة الأولى.. متورطون جدد في جريمة اغتيال الحريري!

وقال مكتب فرنجية: “خلافاً لما ورد على لسان السيد فيلتمان حول ضرورة تحقيق شفاف في جريمة المرفأ ليس كما جرى حسب زعمه في خلال التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس الحريري، حيث حاول وزير الداخلية انذاك سليمان فرنجية، ودائما حسب زعمه، العبث بمسرح الجريمة عبر طمر الحفرة الني خلفها الانفجار، يؤكد مكتب سليمان فرنجية ان كلام السيد فلتمان عار عن الصحة وغير صحيح بالمطلق، لا بل الصحيح ان الوزير فرنجية هو الذي حافظ على مسرح الجريمة خلافا لارادة بعض المسؤولين انذاك وقد تم اثبات هذه الواقعة في التحقيق الدولي. لذا كان من الاجدى بالسيد فيلتمان التأكد من معلوماته وتنشيط ذاكرته قبل اطلاق التهم جزافا. محتفظين بحقوقنا كافة”.
ولاحقاً، غرّد فرنجية: “تناول السيد فيلتمان موضوع ردم الحفرة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وإذا كانت معلوماته عن الكارثة التي ألمّت بالعاصمة بيروت كمعلوماته حول 14 شباط 2005 فهو بعيد كل البعد عن الواقع”

السابق
«حادث غير متعمد».. ظريف: من واجب السعودية وأميركا التعويض على لبنان!
التالي
بعد كارثة المرفأ.. وثيقة تحذر من عمل إرهابي في سدّ القرعون!