بعد إنفجار المرفأ:عشرات اللبنانيين يغادرون البلد.. ومديرية الطيران تعلّق! (صورة)

يرتدي قناع وجه وقفازات وهو يحمل أمتعته لدى وصوله إلى مطار رفيق الحريري الدولي (رويترز)

بعد الإنفجار الفاجعة الذي هزّ بيروت ولبنان في الرابع من آب، والذي راح ضحيته مئات القتلى وآلاف الجرحى والمنكوبين، لم يجد اللبنانيون أملاً للعيش سوى من خلال أدراج المطار التي ستحملهم الى بلاد أخرى لا يموت فيها المواطن أعزلاً في منزله.

حيث إنتشرت صوراً صادمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لطوابير من اللبنانيين يغادرون لبنان عبر المطار، واستفزّت هذه الصور البعض الذين حمّلوا الطبقة السياسية مسؤولية الإنفجار وكذلك الهجرة للشباب الذي لم يعد قادراً على بناء مستقبل له في لبنان وأجبر على مغادرة أرضه.

فيما لم تتضح وجهة المغادرين عمّا إن كانوا مهاجرين فعلاً أم مغتربين كانوا يتواجدون في لبنان خلال فصل الصيف وحان موعد مغادرتهم، أشارت المديرية العامّة للطيران المدني، إلى “أنّ معدل الركاب المغادرين من مطار رفيق الحريري الدولي خلال النصف الأول من شهر آب لا يتعدى 3000 راكب يومياً، وهو عدد قليل جداَ بالمقارنة مع الأعوام السابقة حيث بلغ معدل الركاب المغادرين يومياً خلال شهر آب العام الماضي حوالي 20 ألف راكب”.

أضافت المديرية في بيان : “إنّ سبب الازدحام الذي ظهر في الصور التي تم تداولها، هو عطلٌ طرأ على أحد جرارات الحقائب خلف كونتورات check -in ما بين الساعة الخامسة والساعة السابعة من صباح اليوم الإثنين، وهي الفترة التي يتم خلالها تسيير العديد من الرحلات من لبنان إلى دول أوروبا والخليج العربي، مما أدى إلى تأخير انطلاق بعض الرحلات وإلى تجمع الركاب والحقائب داخل قاعة المغادرة، وبعد أن تمّ إصلاح العطل عاد الوضع إلى طبيعته”.

السابق
هيفا وهبي تنفجر غضباً: «الشعب كل همه فايسبوك وانستغرام!»
التالي
عدالة السماء تنتصر لمعتقلي الخيام.. وفاة الفاخوري يُفرح اللبنانيين ويُذكّر بالسقطة القضائية!