الحكومة المستقيلة «تثأر» من الثوار..ومخازن «حزب الله» الموقوتة تُرعب اللبنانيين!

تفتيش احترازي للمصنع الحدودي
حكومة دياب مستمرة بالقمع والاعتقالات والتوقيفات للثوار من باب الثأر لاستقالتها. في المقابل ترعب مخازن سلاح "حزب الله" المنتشرة في المناطق، اللبنانيين من مغبة انفجارها عرضياً لتكون مشابهة لتفجير المرفأ. (بالتعاون بين "جنوبية" مناشير" "تيروس").
اعلان

دخول حكومة حسان دياب تصريف الاعمال، لا يعني انها ستتخلى عن دورها القمعي والبطشي بحق الثوار، اذ ستلاحقهم طالما بقي لدياب ولمحمد فهمي يوم واحد في السراي وفي “الداخلية”.

وفيما كان اهل البقاع وبيروت والجنوب يشيعون ثلة من شهداء إنفجار المرفأ وسط غضب وحزن ودعوات الى محاسبة المقصرين والمتواطئين، استدعت القوى الامنية اكثر من 50 ناشطاً بقاعياً الى مقرات التحقيق بتهمة اثارة الشغب في التظاهرات الامر، الذي ادى الى غليان ثوري في صفوفهم.

الخوف من ارتفاع هستيري لسعر صرف الدولار وانفلات اسعار المواد الغذائية حديث الساعة للجنوبيين

في المقابل لا تزال تداعيات إنفجار مرفأ  بيروت وما يحكى عن دهاليز وانفاق ومخازن سلاح لـ”حزب الله” فيه، تتفاعل مع تكشف تفاصيل مرعبة عن إنتشار انفاق وتحصينات عسكرية ومخازن سلاح في اكثر من منطقة لبنانية، الامر الذي عزز مخاوف الناس من انفجار آخر مدمر على غرار ما جرى الثلاثاء الماضي.

ومع دخول حكومة دياب ووزارتها مرحلة تصريف الاعمال، كان الخوف من ارتفاع هستيري لسعر صرف الدولار وانفلات اسعار المواد الغذائية حديث الساعة للجنوبيين، والذين أكدوا لـ”جنوبية”، انهم لا يشعرون بالاطمئنان من هذه الطبقة السياسية متوقعين ان تعم الفوضى الغلاء والفلتان ولو بقيت الحكومة تصرف الاعمال.

البقاع

وأمام هول الكارثة والاستمرار بانتشال جثث شهداء قضوا في انفجار المرفأ، يستمر البقاع بتشييع ابنائه، وفي موازاة ذلك  تستمر سلطة القمع باستدعاء الناشطين في الحراك الثوري البقاعي الى مقرات الاجهزة الامنية والعسكرية، في المقابل تهرب هذه الاجهزة من مسؤوليتها عن الانفجار لتستدعي ثوار ذنبهم انهم طالبوا باسقاط منظومة الفساد واسقاط الدويلات المزرعة، الناشئة على حساب  الدولة ومؤسساتها.

استدعاء ثوار

واستدعت الاجهزة الأمنية نحو 50 ناشط من الحراك البقاعي الى مراكز التحقيق بتهمة اثارة الشغب، مما اثار حالة من البلبلة بين الناشطين، ودفعهم لتعزيز مشاركتهم مساء اليوم للمشاركة في ساحة الشهداء بشكل يومي الى حين اسقاط كامل المنظومة.

إقرأ أيضاً: دياب يضرب من «بيت أبيه»..ليلة سقوط حكومة المئتي يوم من العزلة!

وطالب الناشطون الاجهزة الامنية لأن ينشطوا في استدعاء كل من يعرف عن العبوة في مرفأ بيروت، لا استدعاء ثوار يريدون تعزيز مؤسسات الدولة ويطالبون باسقاط المزرعة.

تشييع شهداء المرفأ

وشيّعت قيادة الجيش وأهالي بلدة أبلح والبقاع الأوسط، المؤهّل جورج الياس المعلوف الّذي استشهد جراء انفجار مرفأ بيروت، في مسقط رأسه في أبلح. باستقبال مهيب بفرق الخيالة وبنثر الأرز ورشّ الورود.

تفتيش عنابر جمارك المصنع

وعلى أثر الانفجار الكارثة في مرفأ بيروت شهد مركز جمارك المصنع، جولة تفقدية داخل عنابر الحجز، قام بها كل من رئيس إقليم البقاع في الجمارك، ورئيس مفرزة المصنع في مخابرات الجيش، ورئيس بلديّة مجدل عنجر سعيد ياسين،

واثر معاينة الموجودات المحجوزات تبيّن خلوّها من أي مواد خطرة. وانها محجوزة منذ زمن بعيد منها منذ نحو عشر سنوات.

من المواد المحجوزة، هي ملح انكليزي يستعمل لتذويب الجليد في الطرقات،  حبوب شعير وقنبز، وايضاً مواد تنظيف مختلفة وشامبو. كذلك من المصادرات مشروبات روحية واحذية وادوية زراعية وألبسة وزيوت للسيارات وزيوت للطعام.

وبهذا الصدد أكد رئيس بلدية مجدل عنجر سعيد ياسين ان الجولة اتت بعد انفجار المرفأ، خوفاً من أن يكون في مستودعات الحجز في المصنع مواد تهدد السلامة العامة، تواصلت مع المعنيين في ادارة مركز المصنع للقيام بجولة تفقدية داخل العنابر، وتبين انها خالية من اية مواد خطرة”.

وتمنى ياسين على ادارة الجمارك ان تعتمد اسلوب اتخاذ اجراء بعد فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز الستة اشهر على تاريخ المصادرة، يقضي بتوزيع المواد الغذائية والثياب والزيوت على الجمعيات الانسانية ودور الايتام من مختلف الطوائف، بدلاً من تلفها طالما هناك اناس يمكن ان يستفيدوا منها”.

تشييع زهر الدين

وشيعت بلدة برج رحال قضاء صور الشهيد عماد زهر الدين والذي قضى في تفجير مرفأ بيروت وهو احد المحازبين لحركة امل وسط اطلاق نار كثيف وحزن وغضب في البلدة.

متفجرات في بلدة جدرا

وانتشر خبر عن مخاوف من مواد قابلة للانفجار في معمل الجية، وعلى الفور تداعى رئيس بلدية جدرا الاب جوزيف القزي للتحذير والدعوة إلى إيلاء الموضوع الأهمية مع المراجع المختصة. وتواصل مع المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات والذي أبدى بدوره اهتماما خاصا بالموضوع وكلف شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي الكشف على المعمل ومحتوياته على أن يبنى على النتيجة بعد الكشف.

ووعده المدعي العام بمتابعة الموضوع و باشر بإرسال الإختصاصيين للتأكد.

كارثة كورونية في المخيمات

وأعلنت طبابة صور عن تسجيل 4 حالات شفاء كما تمَّ تسجيل حالة إيجابية.

وبعد التعتيم على حالات الكورونا في مخيم الرشيدية لأكثر من 15 يوم و وصول المصابين إلى الشفاء.

وأعلنت اليوم  ​لجنة الصحة​ و​البيئة​ في بلدية ​الخرايب​، في بيان، انه” بعد التنسيق مع الجهات الطبية الرسمية، تم رصد 10 إصابات بالفيروس في مخيم كفربدا – الخرايب، وتم التنسيق مع جمعية ​الهلال الأحمر الفلسطيني​ لمتابعة الحالات المخالطة”.

و قال رئيس بلدية الخرايب: ” طالبت باتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر والتزام المخالطين فترة الحجر الصحي 14 يوما، تحت طائلة المسؤولية، وعلى كل من خالط احد من الحالات ابلاغنا حتى يصار الى اتخاذ الاجراءات اللازمة “.

عين الحلوة

و في مخيم عين الحلوة تم إكتشاف حالات جديدة مؤكدة، و خالطت العديد من أبناء المخيم.

و قال مسؤول دائرة الصحة في وكالة “الاونروا” الدكتور عبد الحكيم شناعة: ” ظهرت عليهم اعراض قوية، وتم نقلهم الى مستشفى صيدا الحكومي ومستشفى رفيق الحريري في بيروت و منذ اللحظة الاولى من تبلغنا بالاصابات كانت الاونروا على تنسيق عالي مع وزارة الصحة وطبابة القضاء في صيدا لاتخاذ ما يلزم وتم اجراء 48 فحصا للمخالطين مع الاصابتين في المخيم وعقد اجتماع موسع مع الهيئات والقطاعات الصحية العاملة في عين الحلوة واللجان الشعبية والاهلية والقوة الفلسطينية المشتركة ورفع الجهوزية من اجل الحد من تفشي الوباء في اكبر تجمعات الشتات الفلسطيني”.

الأمن يتابع الصرافين

في إطار متابعة موضوع الحد من التلاعب بسعر صرف العملة الوطنية، ضبطت دورية من المديرية العامة للأمن العام في بلدة حولا، اللبناني (ح.إ.ق) يقوم بأعمال الصرافة في السوق السوداء دون ترخيص، وبمراجعة المدعي العام المالي تم توقيفه واحالته الى النيابة العامة المالية”.

السابق
دياب يضرب من «بيت أبيه»..ليلة سقوط حكومة المئتي يوم من العزلة!
التالي
اليكم أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 12 آب 2020