الشويفات مذعورة من مواقع وأنفاق «مصورة» لـ«حزب الله».. ورئيس البلدية: إذا صحت كارثة!

انفاق
لا تزال تداعيات إنفجار مرفأ بيروت تتنامى على الصعيدين الإجتماعي والأمني، وسط تكتم غير مبرر من قبل السلطات حول أسباب هذا الإنفجار الفاجعة الذي راح ضحيته المئات وجُرح الآلاف.
اعلان

بالرغم من موقف “حزب الله” الذي نفى من خلاله أن تكون الشحنة المتفجرة في المرفأ تابعة له، أثار خطاب الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله، التساؤلات مع إغفاله إحتمالية أن يكون الإنفجار الذي حصل سببه ضربه إسرائيلية، ليزيد العدو الإسرائيلي الشكوك أكثر مع موجة النفي التي بدأت منذ لحظة وقوع الفاجعة الثلاثاء الفائت.

وفي خضم التضارب بالمعلومات، وغياب أي تحقيق رسمي جدّي في القضية، تداول عدد من اللبنانيين، وتحديداً أبناء منطقة الشويفات وبشامون، صوراً يدّعون فيها أنها تُظهر مواقعاً عسكرية ومخازن أسلحة لحزب الله في المنطقة (بشامون وشويفات) بالإضافة الى أنفاق ومستودعات أسلحة وذخائر تحت الحسينية الموجودة في بشامون، متسائلين عن مصير الناس “لو انفجر احداها واحدث ضرراً بالمناطق المجاورة وبينها مطار بيروت”؟ فيما لفت آخرون أن “كل هذه المواقع وغيرها تحت الرصد ووجهتها فقط الجبل للاعتداء على أهله ولكن حان الوقت لاغلاقها كي لا تحدث الفاجعة ويقول نصرالله لو كنت أعلم”.

لا تأكيد ولا نفي

وبعد البلبلة التي أثارتها هذه الصور، تواصل موقع “جنوبية” مع رئيس بلدية الشويفات زياد حيدر للإستيضاح عمّا إن كانت البلدية على علم بهذه الصور، إذ قال حيدر لـ”جنوبية”: “سمعنا بما يتم التداول به، ولكن لا معطيات لدينا حول الصور المتداول بها، نحن لا يمكننا الكشف على هذه المواقع لأنها ليست من مهام البلدية بل من مهام مخابرات الجيش”.

وعمّا إن كانت البلدية قد خابرت قيادة الجيش او المخابرات للتبليغ عما يحصل، قال حيدر: “الصور تم التداول بها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ولو وجدت قيادة الجيش انه هناك شيء لكانت مخابرات الجيش قد تحرّكت، ونحن كبلدية لا ندخل في هذه المواضيع بتاتاً”.

وفيما لو كانت البلدية باستطاعتها الكشف أو الإشراف على المراكز الحزبية التابعة لحزب الله في منطقة الشويفات، علّق حيدر قائلاً: “لدينا تواجد قوي للبلدية في المنطقة، حي السلم والضاحية مثلاً، ونتابع كل المسائل ولكن قصص السلاح ليست من اختصاصنا”.

وعمّا إن كان باستطاعة حيدر كرئيس للبلدية تطمين اللبنانيين المذعورين مما يتم التداول به، قال حيدر: “موضوع الأنفاق تحت الحسينية وغيرها تؤكدها أو تنفيها فقط مخابرات الجيش، نحن كبلدية لا ننفي الخبر ولا نؤكده”.

وختم حيدر قائلاً: “انشالله الأمور تمضى على خير ولا يكون ما يتم التداول به صحيحاً لأنه في حال كانت الأنباء صحيحة فهذه كارثة علينا جميعاً”.

الحسينية
مواقع تابعة لحزب الله

بعض المواقع العسكرية ومخازن الاسلحة لحزب الله بمناطق من بشامون والشويفات. ماذا لو انفجر احدها واحدث ضررا بالمناطق…

Gepostet von ‎PSP Videos – فيديوهات الحزب التقدمي الاشتراكي‎ am Sonntag, 9. August 2020
السابق
بالصور: أضرار بالغة في منزل المصمم العالمي إيلي صعب!
التالي
«تسوية» ماكرون تنطلق .. «حزب الله» يلتحق والعهد يستلحق!