نكبة مرفأ بيروت تعصر قلوب اللبنانيين.. و«الكورونا» والدولار يضربان أرقاماً قياسية!

انفجار مرفأ بيروت
لف الحزن لبنان من اقصاه الى اقصاه، حيث لم يخل بيت من فقيد او جريح او من خسارة في المنزل او السيارة او الرزق. في المقابل افلت "الكورونا" من عقاله ليلاقيه الدولار في جنون الارتفاع بدوره. (بالتعاون بين "جنوبية" "مناشير" تيروس").
اعلان

لا تزال اثار الصدمة بادية على وجوه اللبنانيين، كما آثار نكبة انفجار مرفأ بيروت ماثلة على كل ما تحرك وجمد على شعاع 20 كلم من محيط التفجير.

ورغم الكلفة المادية العالية ووصول الاضرار الى ارقام مخيفة وتقدر بـ15 مليار دولار، كما أكد محافظ بيروت مساء يضاف اليها كلفة اخراج مرفأ بيروت عن الخدمة لستة اشهر وهي تبلغ 10 مليار دولار على اقل تقدير وفق الخبراء، اتت الكلفة البشرية هائلة جداً، مع توقع مصادر صحية لـ”جنوبية” ان يكون هناك بعد بضعة ايام ما  لا يقل عن 250 شهيداً و7 الاف جريحاً بعد توسيع مرحلة البحث لتشمل سفن مدمرة كانت تنزل بضائعها، والى قعر البحر حيث تناثرت اشلاء الشهداء.

وامام هذه الفاجعة لف الحزن لبنان من اقصاه الى اقصاه وبدأت مواكب الشهداء تصل تباعاً الى القرى ولا سيما الجنوب والبقاع، اذ تبين ان هناك ما لا يقل عن 50 شهيداً حتى الساعة من المنطقتين.

وبدأت مراسم الدفن تجرى وسط حزن وذهول وغضب والم ودعوات الى الثأر من المهملين، في ظل تشكيك بالرواية الرسمية ووضع اسرائيل في خانة تنفيذ الاعتداء.

تتوقع مصادر صحية لـ”جنوبية” ان يكون هناك 250 شهيداً و7 الاف جريحاً بعد توسيع البحث ليشمل سفن مدمرة وقعر البحر!

كورونياً سجل رقم قياسي جديد بوصول الحالات اليوم وامس الى ما يقارب الـ370 حالة، مئتان في يوم واحد وهو الرقم الاعلى حتى اليوم. فيما افلت صرافو السوق السوداء العنان لدولاراتهم والتي تقترب من عتبة الـ9000 اي بارتفاع 1500 ليرة خلال يومين.

البقاع

ولف السواد قرى البقاع من غربه ووسطه الى شماله، فقضى في الانفجار اشخاص عاملون في المرفأ ومقيمون بمحيطه، كما سقط جرحى ولا زال هناك مفقودون من البقاع لم يعرف مصيرهم بعد.

وغاب عن المشهد العام عداد الاصابات بكورونا، حيث اطلق ناشطون في الحراك البقاعي الدعوات للمشاركة في ازالة الردم ومساعدة ابناء بيروت في تخطي الازمة.

إقرأ أيضاً: لهذه الأسباب يَعلق «حزب الله» في «عنبر» المرفأ!

وامام هذه الكارثة بحجم وطن، يستغل صرافو السوق السوداء التلاعب بسعر الصرف، فكان ارتفاعًا ملحوظًا، ليتراوح ما بين 8400 و 8550 ليرة لبنانية للدولار الواحد، بعد أن سجّل صباحًا ما بين 8100 و8300 ليرة.

بعلبك الهرمل

وفي كل كارثة يكون للبقاع الشمالي نصيب منها، حيث فُقد عدد من العاملين من ابناء بعلبك والهرمل غالبيتهم المقيمين في بيروت، حيث توجه الاهالي والاقرباء الى بيروت للمساعدة في الكشف عن مصير من هو مفقود منهم، وتشييع من استشهد، والتبرع بالدم للجرحى. وكذلك في مدينة زحلة والبقاع الاوسط الذين كان لهم نصيب في اصابة عاملين بجروح.

خسائر تجار ومزارعين

وكشف تجار ومزارعون بقاعيون ان لديهم بضائع في المرفأ تعرضت للتلف نتيجة الانفجار، وعلى ضوء هذه المطالب، كلف وزير الزراعة عباس مرتضى بالتنسيق مع وزارة الدفاع ، فرق الوزارة في الحجر الصحي لاخذ عينات من المواد الغذائية الموجودة في مرفأ بيروت من أجل اجراء الفحوصات اللازمة لها في مختبرات الوزارة للتأكد من صلاحيتها بعد الانفجار الذي حصل في مرفأ بيروت والضرر الذي لحق بمنشآت الوزارة هناك .

وفي الاطار نفسه اوعز مرتضى الى المختبرات التابعة للوزارة فتح ابوابها على مدار الساعة ، لاجراء الفحوصات المخبرية للبضائع التي جرى افراغها من المستودعات ،بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المرفأ، خوفا من أي تلف قد يكون لحق بالمواد الغذائية ، ودعا اصحاب البضائع الى التواصل مع المعنيين في الوزارة لتسهيل خروج بضائعهم من المرفأ باسرع وقت ممكن.

ناشطو البقاع شاركوا في ازالة الردم

ومنذ ساعات الصباح تجمع عدد من الناشطين في الحراك البقاعي، وما تيسر مع كل شخص من رفوش ومكانس وتوجهوا الى بيروت للمشاركة في ازالة الردم من المنازل والمحال التجارية نتيجة تحطم الزجاج الناتج من العصف الذي وصل الى اكثر من ١٠ كيلومتر محيط المرفأ.

كما دعا مواطنون ونواب بقاعيون اهالي بيروت الذين تضررت منازلهم لإيوائهم في منازلهم.

السواد يلف الجنوب ايضأً

وخيَّم الحزن جنوباً من أقصاه إلى أقصاه فما من بلدة جنوبية الاَّ و فقدت إبناً او قريباً أو صديقاً.

من الصوَّانة في بنت جبيل و القليعة في مرجعيون إلى المطرية والسكسكية في الزهراني و صولاً إلى صربا في الإقليم. بلدات فقدت أبنائها، بالاضافة الى مفقودين من صور وقضائها.

حملات تضامنية

ورغم الجراح انطلقت حملات متعددة بادر بها الجنوبيون ليواسوا و يتضامنوا مع أنفسهم و مع المتضرِّرين المباشرين من أهالي بيروت.

وفي صور تداعت مجموعة من صبايا الثورة وو أنشأنَ خلية أزمة لمساعدة المنكوبين في بيروت و باشرنَ بتأمين المساكن و الطعام و الثياب لكل من يحتاجه.

وقالت ريهام رومية عن هذه الحملة: ” نحنا ضيوف و هنِّي صحاب الدار… كلنا سوا و أيد ب إيد منوقف جنب بعضنا و اكيد رح تتخطى الأزمة و النكبة اللي إصابتها “.

وفي  صيدا أنشأت النائب بهية الحريري بالتعاون مع البلدية و الفعَّآليات خلية أزمة وطلبت من مستشفيات صيدا فتح أبوابها أمام جميع الجرحى.

بالإضافة إلى آلاف الدعوات الفردية لعائلات فتحت أبواب بيوتها لتستقبل من يحتاج النوم و الاكل. كما تداعت البلديات لإستقبال العائلات المنكوبة.

و كذلك المخاتير دعوا أهالي بيروت للتوجه جنوباً.

“الكورونا”

ورغم غياب الأزمة الصحية وطغيان الحدث الأمني الكبير على المشهد اللبناني، لا يزال الكورونا يفتك بالجنوبين.

وسجلت 3 حالات جديدة في طيردبا، وحالة في طيرحرفا، وبحسب طبابة صور بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في القضاء 294 تمَّ شفاء 146 و المصابين الباقيين ما زالوا في الحجر.

وفي كفركلا أتت جميع الفحوصات سلبية و ما زال ثلاث أشخاص في الحجر و كذلك في الشويفات حيث يوحد فريق من وزارة الصحة بشكل دائم لمراقبة وفحص الأهالي بعد الإعلان عن عشرات الحالات المصابة بفيروس كورونا.

وفي صيدا، والهلالية و الحارة ما زالت فحوصات ال pcr مستمرة دون إعلان النتائج و بحسب أحد أبناء الحارة: ” أنَّ الوضع غير مطمئن و لكن تبقى الكورونا بسيطة أمام هول إنفجار بيروت”.

توقيف صاحب محطة

وقامت دورية من الامن العام في صور بإقفال محطة سرور إخوان ( السلام)  الكائنة في مدينة صور بالقرب من اوتيل بلاتينيوم بالشمع الاحمر وذلك بناء لاشارة القضاء المختص بعد قيام صاحبها ببيع مادة البنزين خلافا للسعر الرسمي و أحيل الملف الى القضاء المختص.

و تمَّ توقيف صاحب محطة البدوي في البرج الشمالي و لكن سرعان ما أُفرج عنه بعد ثبوت عدم تورّطه باحتكار و بيع المازوت في السوق السوداء.

دولار صور يرتفع

في صور، القوى الأمنية المخوَّلة مراقبة التلاعب بسعر الصرف غابت نهائياً عن متابعة مهمتها لينشط أصحاب الدراجات النارية و كأن الساحة ساحتهم فلا رقيب ولا حسيب.

السابق
لهذه الأسباب يَعلق «حزب الله» في «عنبر» المرفأ!
التالي
أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 6 آب 2020