الموت على متن «تشرنوبيروت»!

مرفأ بيروت
"كيف بتحبو تموتو بلبنان؟ بالكورونا، بالتيتانيك، أو بهيروشيما او تشرنوبيل؟!
اعلان

مئات الضحايا، آلاف الجرحى، عشرات المفقودين والأرقام ستتزايد في الأيام المقبلة للأسف!! السيناريو اللبناني، الذي لا يمكن لأي مخيلة هوليوودية تخيله هو أن تكون على تيتانيك تغرق بالافلاس، فيصيبك الكورونا وتهددك النفايات، وتتحول مدينتك إلى نوع من هيروشيما… هل يمكن للآتي أن يكون أعظم بعد؟!مجلس أعلى للدفاع يحصي القتلى بدلا من أن يحمي الناس! يتعجب مع الناس، ويدين، من وجود مواد شديدة الأنفجار والاشتعال منذ 6  سنوات في المرفأ!! فإن كانوا لا يعرفون بالمجلس بوجودها فتلك مصيبة، وإن كانوا يعرفون فالمصيبة أكبر! عجز وفشل في حماية المواطنين، ويهددون بمعاقبة الفاعلين… والفاعل أنتم!

اقرأ أيضاً: تفجير المرفأ يخلط الأوراق الكورونية والمعيشية..والدولار يشد أحزمته صعوداً!

بيروت منكوبة… خاصة بهذه الطبقة السياسية الفاسدة. والحل يبدأ برحيلها. احتياط القمح اختفى والرغيف سيتعرض للتقنين، بانتظار وصول المساعدات الطبية والغذائية  من الخارج. المسؤوليات لن تظهر في التحقيقات، وسيتم التضحية بإداري أو أكثر على أبعد تقدير. في حين أن المسؤولية الأساسية لموت الناس هي على عاتق “المسؤولين” السياسيين، من رؤساء وحكومة ومجلس نيابي وزعماء…

بيروت منكوبة… خاصة بهذه الطبقة السياسية الفاسدة. والحل يبدأ برحيلها

حماية الشعب اللبناني

الفقراء ازدادوا فقرا وتعاسة وأصبح كثيرون منهم من دون مأوى. والمساعدات ستتحول بدورها إلى مأساة إدارية كالعادة. وحقوق الناس سوف تضيع أو يصل قسم منها متأخراً! يجب على المجتمع الدولي، وقد أصبح واجباً عليه الاتفاق شرقاً وغرباً، ومن دون محاور، التدخل لحماية الشعب اللبناني من سوء زعمائه، ومن سوء إدارتهم. وإطلاق “مشروع مارشال” للبنان يدعم فيه إنشاء حكومة إصلاحية مستقلة مع إعادة إنتاج السلطة.”كبرت كتير … هل صار فينا نتأمل تزغر؟!” أم إننا سنتحذر عن المأساة المقبلة وشكلها وعدد ضحاياها!

اليوم، سيحزن اللبنانيون ويصلون ويترحمون على موتاهم. ولكنهم غداً، وفي غد غير بعيد… الغضب آتٍ!

السابق
إسرائيل تعدّل «قواعد اللعبة» و«حزب الله» يسعى للحاق بها!
التالي
مأساة جنوبية: قلق وحزن بعد إنفجار مرفأ بيروت..شهيدان ومفقودان!