تعرّف على شائعة بُخل أم كلثوم.. لم تكن تعطِ الخدم بقشيشاً!

ام كلثوم
اعلان

يردد الكثيرون بعض الشائعات عن أهل الفن ويتم تداولها دون التدقيق فى صحتها ومصدرها، وكثيرا ما تعرض نجوم الزمن الجميل للعديد من الشائعات التي قد يتم تداولها حتى بعد وفاتهم، ولم تسلم كوكب الشرق أم كلثوم من هذه الشائعات، حيث حاول البعض ترويج أنها بخيلة، هي الشائعة التى انطلقت منذ بداية شهرة كوكب الشرق.

ففي عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1951 نشرت المجلة موضوعاً تحت عنوان “أهل الفن بين الكرم والبخل”، وذكرت فيه المجلة أن الروايات اختلفت حول أم كلثوم وهل هى بخيلة أم كريمة؟

وأشارت الكواكب إلى أن المقربين من أم كلثوم أكدوا أنها كريمة إلى أبعد حدود وأنها اذا دعت مجموعة من زميلاتها وزملائها للغداء أو العشاء فى بيتها تصّر أن يأكلوا كل ما تقدمه إليهم من أصناف الطعام ، وتعتبر ترك بقايا طعام على المائدة إهانة كبيرة لها.

إقرأ أيضاً: حفلات أم كلثوم وعبدالحليم على أسطح بنايات القاهرة!

وأكدت المجلة أن أم كلثوم تخصص مرتبات ثابتة شهريا لعائلات الفانين الذين ساعدوها فى بداية حياتها الفنية ، وأنها تحرص على أن تخفي أسماء هؤلاء الفنانين الذين تساعدهم.

وأضافت الكواكب أن أبغض شيء تكرهه أم كلثوم هو دفع بقشيش للخدم، ولها رأى في البقشيش حيث ترى أنه عادة جلبها الاستعمار معه، لكى يسهل عليه إذلالنا.

وخلال حوار مع الفنانة القديرة سميرة عبدالعزيز  زوجة الكاتب الكبير محفوظ عبدالرحمن الذى كتب سيرة حياة أم كلثوم والتى تحولت إلى مسلسل تلفزيوني أشارت سميرة عبدالعزيز أن من بين الشائعات التي قابلت محفوظ أثناء كتابة سيرة أم كلثوم ما أثاره البعض ومنهم أحد أعضاء فرقتها بأنها كانت تتسم بالبخل، مدللا على ذلك بأنها كانت تخصص «بُن» للفرقة الموسيقية ونوع آخر لنفسها، فسأل عبدالرحمن السيدة إحسان مساعدة أم كلثوم التي عاشت معها 40 عاما، عن حقيقة ذلك فأجابت قائلة: “يا بيه إحنا البن بيجيلنا شوالات، لكن الست كانت مش بتحبه محوج، فكانت مخصصة بن لها وبن للفرقة”

السابق
شقيق باراك أوباما يفضح المستور ويكشف سوء أخلاق أخيه!
التالي
جعجع يحيّي حتّي: لن يستقيم الوضع طالما «الحزب» و«الوطني الحر» ممسكان بالسلطة!