تدهور صحي وكوروني يعزز اخفاقات وزير الصحة..و«لعبة» المازوت تنكشف جنوباً!

صهاريج
التدهور الصحي والكوروني والمعيشي، في لبنان لا ينحصر في منطقة من دون اخرى لكنه يعكس حجم التمييز بين الطوائف والمناطق حيث اظهرت ازمة المازوت والكورونا حجم ازدواجية الدولة والاحزاب في تطبيق القوانين والمساواة بين المناطق والطوائف. (بالتعاون بين "جنوبية" مناشير" "تيروس").

دلالات الفشل الحكومي في المجال الصحي والكوروني على غرار الفشل السياسي والاقتصادي والمالي فكل الامور مترابطة ولا يمكن فصل حلقاتها بعضها عن بعض.

ومع تردي الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية، تسير الاوضاع الصحية بدورها الى الهاوية، فلا يكفي جائحة كورونا وما تسببه من اذى وذعر للبنانيين ومن وفيات ومصابين، حتى يطل الموت من زاوية الاهمال والتقصير والاخطاء الطبية وصولاً الى الموت على ابواب المستشفيات لمجرد ان المريض فقير وليس معه مال التأمين المسبق الوفير او ليس له واسطة من مسؤول او وزير او نائب نافذ.

الموت على ابواب المستشفيات لمجرد ان المريض فقير وليس معه مال التأمين المسبق الوفير او ليس له واسطة من مسؤول او وزير او نائب نافذ ليس مقبولاً وسيفجر ثورة لوحده!

في اي دولة في العالم وتحصل فيها هذه الموبقات الصحية من شأنها ان تؤدي ببساطة الى استقالة وزير الصحة اما في لبنان لا زال الدكتور حمد حسن “منتش” بانتصاراته وانجازاته الكورونية الماضية والتي وللاسف نشرت الفيروس وفلت المغتربون في صفوف الناس ونشروا العدوى يميناً وشمالاً!

إقرأ أيضاً: «دولة الثنائي» تُرسّم «حدودها» بقاعاً وجنوباً..وغليان شيعي ضد مافيا المولدات!

في المقابل تكشف اسرار المازوت الجنوبي المهرب من مصفاة الزهراني الى صهاريج وخزانات النافذين في “حركة امل” و”حزب الله” وباتت كل التفاصيل معروفة واين تذهب الكميات المفقودة ولمن تذهب ووفق اي سعر وكله على عينك يا دولة ويا اجهزة امنية تعمل خلف “الثنائي” جنوباً ولا تخطو خطوة واحدة  من دون اذنه او علمه!

ولليوم الثاني على التوالي ترجم غضب الجنوبيين على فقدان المازوت والبنزين ورفض ابناء صور وقضاؤها سياسة الاذلال والقهر وتقنين المازوت والكهرباء والبنزين بالقطارة فتحركوا في الشارع لكنهم جوبهوا من الجيش والقوى الامنية ومنعوا من اغلاق الطريق وتعرض الجيش لبعضهم بالضرب!

البقاع

واليوم ايضاً استمرت سياسة الكيل بمكيالين من الاجهزة الامنية في ما خص الالتزام بالاغلاق في المنتزهات وفق “التعبئة العامة”. وشهدت  منتجعات في البقاع الغربي وبعلبك والهرمل، لليوم الثاني على التوالي تشهد ازدحاماً فاق كل التصورات، فيما استمرت دوريات لأمن الدولة تجوب المنتجعات في قضائي البقاع الغربي وراشيا وفي قضاء زحلة، والتي بدت شوارع البقاع الاوسط خالية من أي حركة باستثناء الاضطراري. فيما المناطق السياحية المحسوب غالبية اصحاب المنتجعات على احزاب السلطة لم يخضعها وزير التربية لقرارات الاقفال. مما دفع بالعشرات من البقاعيين واللبنانين السؤال عن الازدواجية في تنفيذ القرارات والضرب بيد من حديد.

كورونياً

ومع ارتفاع عداد الاصابات بفيروس كورونا، بين ابناء بلدة الحلانية يستمر عزلها لتبدأ مرحلة حصار الانتشار الوبائي.

فيما اقتصرت الاصابات في باقي القرى والبلدات على عدد قليل لا يصل لمرحلة الانتشار او التخوف.

وبالتالي نشطت البلديات في تعاميمها لحث المخالطين على فحص الpcr.

وفاة مسنة بعد رفض مستشفيات استقبالها

ويوما بعد يوم ينكشف فشل وزير الصحة حمد حسن، في معالجة المشكلات الصحية والاجتماعية، التي يواجهها وتطرأ في ظل ظروف معيشية سيئة. فبعهد هذه الحكومة ارتفع عداد المتوفين امام ابواب المستشفيات لمرضى ومسنين، مشهد يذكر اللبنانيين بأيام الحرب الاهلية وممارسات اصحاب المستشفيات الخاصة مع غياب القطاع الاستشفائي العام، فمن دون أي تذاكي من وزير “الكورونا”، أن المسنين فوق عمر ٦٤ سنة يفترض حسب القانون ان  يستقبلوا من اي مستشفى خاص او حكومي!

فما حصل مع المواطنة سارة رمضان (83 عاما) والتي فارقت الحياة إثر إصابتها بجلطة دماغية ورفض اثنين من مستشفيات بعلبك استقبالها لدى علمهما بأن لديها بطاقة إعاقة من وزارة الشؤون الاجتماعية ولا جهة ضامنة لها.

ما ادى الى وافاتها، وكانت أجرت صورة سكانر لرأسها في مستشفى دار الحكمة، بعد وقت قليل من دخولها إلى مستشفى الططري لتلقي العلاج.

وقد كلف وزير الصحة العامة حمد حسن طبابة قضاء بعلبك إجراء تحقيق فوري وسريع، ليبنى على الشيء مقتضاه، ويتم اتخاذ الإجراء المناسب بحق المستشفى الذي رفض استقبال المريضة. وقال حسن: “لن أسمح بأن يموت مريض أمام باب مستشفى، أو أن يرفض مستشفى استقبال مريض”. فهل يتجرأ حسن لأن يحاسب نفسه على هذه المشاهد المكررة وبعدم ثقة المستشفيات بالجهة الضامنة “وزارة الصحة”.

وأفيد لاحقاً بأنّ وزير الصحة أوقف العقد مع مستشفى ا س في البقاع الذي امتنع عن إدخال مريضة تحت حجة امكان اصابتها بكورونا وطلب منها الانتقال لمستشفى آخر ليتبين أن المريضة مصابة بجلطة دماغية أدت الى وفاتها

إعتصام مفرق العباسية

ولم تتحمَّل الثائرة أمل وزني إبنة مدينة صور مشاهد الذل عند محطات بيع البنزين و أثار عنفوانها طوابير السيارات و أصحابها  يتسوَّلون عدَّة ليترات بنزين.

فأطفات محرك سيارتها على دوار مفرق العباسية و قالت بصوت عالٍ “لقد انقطعت السيارة من البنزين” و طالبت المارِّين بإيقاف سياراتهم و النزول إلى الشوارع للمطالبة بأبسط حقوقهم من تأمين البنزين و الكهرباء و غيرها.

و تعاطف معها عدد من الأهالي وعندما رفضت أن تبعد سيارتها من منتصف الطريق سارعت القوى الأمنية واحضرت رافعة وركنت السيارة بجانب الطريق.

ضابط يلكم المحامي عطايا

و أراد الجيش إبعاد المعتصمين المتضامنين معها بالقوة فسادت حالة من الهرج والمرج. و تهجَّم العسكر على المتظاهرين ووجَّه أحد ضابط لكمة للمحامي رائد عطايا على وجهه لأنه و بحسب أحد المعتصمين جاء على ذكر ( المقاومة ) كجزء من منظومة الفساد.

وقال عطايا: ” بإسم المقاومة يحرمون الناس من المازوت و البنزين و الكهرباء، هؤلاء ليسوا مقاومة، هؤلاء اغتصبوا المقاومة. “

قضية المازوت تابع

وانتشر على مواقع التواصل صورة لصهريج مازوت يُفرغ ما يحتويه في خزانات خاصة لأحد محتكري المازوت على الحاج  في بيته في الصرفند.

و قال أحد المطَّلعين على ملف احتكار المازوت جنوباً “أنه بعدما أمسك الأمن العام ملف تسليم المازوت وإكتشف واقع الإحتكار و منع علي الحاج من الصرفند وربيع فرج من صور من الدخول إلى الزهراني صار المازوت يصل إليهم ديليفيري ليقيهم عذاب المشوار.”

كما أوقفت دورية من معلومات الامن العام ، مكتب الامن القومي في الجنوب، سائق صهريج مازوت في مزرعة مشرف قضاء صور يبيع المازوت بالسوق السوداء، وقد تم استدعاء صاحب الشركة حيث جرى توقيفه وهو من البقاع.

 الزرارية

وصدر عن بلدية الزرارية اليوم بياناً عن ثبوت حالتين ايجابيتين جديدتين لوافدين من ساحل العاج بعد سبعة عشر يوما من الحجر وهما يخضعان للحجر المنزلي.

حارة صيدا

وأعلنت بلدية حارة صيدا وخلية أزمة كورونا عن وجود حالة واحدة جديدة في جادة نبيه بري (ت. م)، وتمنت على كل من قام بمخالطة هذه الحالة الإتصال على الخط الساخن لإجراء فحص، و بذلك قد ارتفع العدد في حارة صيدا إلى 7 حالات.

حولا

وفي بلدة حولا تم التأكيد من وجود حالة جديدة مصابة بعدوى الكورونا و المصاب هو وليد شفيق فرحات و قد تمّ التأكد ايضاً من وجوده في الحجر المنزلي.

 عدشيت

وتمَّ اليوم  التأكد من تسجيل عدة اصابات بفيروس كورونا  في بلدة عدشيت.

و قال أحد أبناء البلدة عن ظهور عدو إصابات فجأة: ” ان الاصابة الثالثة لأحد أبناء بلدتنا قد تكون من المخالطين للمصاب الاول و أنه بالإمكان ان  تكون من مصدر مختلف لذا على البلدية متابعة المخالطين الحالة الاولى و للحالات الجديدة و الاّ سنكون أمام كارثة.”

إقليم  الخروب

وأعلنت “خلية الأزمة المركزية” في إقليم الخروب، أن “نتائج فحوص pcr التي قام بها فريق مستشفى سبلين الحكومي بالتعاون مع طبابة قضاء الشوف وقسم الترصد الوبائي في وزارة الصحة، الاثنين الماضي في برجا وسبلين والناعمة لمخالطين من بلدات برجا والبرجين وبعاصير وسبلين وكترمايا والسعديات والناعمة والدبية وكفرنبرخ، اكدت ثبوت 9 حالات بالفيروس.

وفاة جنوبية جديدة

وتوفي اليوم جرَّاء إصابته بفيروس كورونا  كامل خاتون من بلدة حناويه و يسكن في البرج الشمالي و هو رجل مُسِن و يعاني أيضاً من أمراض مزمنة.

وانتشر فيديو لرئيس بلدية البرج الشمالي و لجنة الكوارث في البلدة و هو يطلب من أحد المصابين إلتزام الحجر المنزلي بعدما مارس عمله و هو سائق تاكسي و مصاب بالكورونا.

و وعده رئيس البلدية بتأمين كل حاجاته و حاجات بيته بعدما قال بأنه ذهب للعمل لأنه لا يملك المال.

و كان اليوم السوق الشعبي في صور مقفلاً تماماً كما أخلت القوى الأمنية و شرطة البلدية الشاطئ.

و لم يختلف الأمر في  النبطية عنه في صور حيث قامت شرطة البلدية بتسيير دوريات للتأكد من التزام أصحاب المنتزهات بالإقفال التام.

و كذلك في صيدا التي شهدت بالأمس مناوشات بين دورية أمن الدولة التي تراقب الإلتزام بالتعبئة و التجار.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات نشرات الأخبار لليوم في 1/8/2020
التالي
بعد دياب عون يستعين بـ«نظرية المؤامرة» ..«متآمرون ومتجولون» حول العالم!