تطور مالي لافت..الحكومة توزع الخسائر بتعزيز الخصخصة!

السراي الحكومي

الخطة المالية الحكومة التي لم تبصر النور عملياً وتعثر المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وطرح تعديلات على الخطة وتوزيع الخسائر المالية ستكون كلها ملفات للنقاش في جلسة مجلس الوزراء التي أدرج على جدول أعمالها عدد كبير من البنود ‏المالية.

ويفترض أن تتركز المحاولة الحكومية الجديدة على تثبيت أرقام الخسائر المالية ‏كمدخل اضطراري لاعادة تحريك المفاوضات مع صندوق النقد الدولي علما أن المواقف ‏والتصريحات التي أدلى بها مسؤولون في صندوق النقد الدولي، كشفت عمق المأزق الذي ‏تواجهه الحكومة في إحياء المفاوضات‎.‎
‎ ‎
ومن المتوقع أن يصل وفد من شركة “لازار” الاستشارية إلى بيروت خلال الأسبوع الجاري ‏للمساعدة في إمكان إعادة النظر في خطة الحكومة والاتفاق على أرقامها‎.‎

توسيع الخصخصة

وفي تطور لافت يتصل ببعض الاتجاهات التي برزت في صدد توزيع الخسائر المالية ومنها ‏توسيع هامش الخصخصة، رأس رئيس الوزراء حسان دياب أمس اجتماعا للمجلس الأعلى ‏للخصخصة عرضت خلاله مع الوزراء المعنيين المشاريع التي أعدّها سابقا المجلس الأعلى ‏للخصخصة، وجرى البحث في وضع آليات لتنفيذها ضمن الامكانات المالية المتاحة‎.‎

‎ ‎إقرأ أيضاً: إستنفار شيعي في مواجهة إصرار الراعي على الحياد..هجوم مذهبي عنيف لقبلان!

وعرض القيمون “المشاريع المجمدة وجدواها وتكاليفها والعقبات المالية والقانونية ‏والإدارية والسياسية التي تعرقل تنفيذها‎”.‎
‎ ‎
واستوضح دياب “رأي الوزراء المختصين في كل مشروع ضمن اختصاصه”. كما أعطى ‏توجيهاته للوزراء المعنيين لوضع اقتراحات الحلول لتسهيل تنفيذ المشاريع الملحّة في ‏قطاعات الرياضة والنقل والاتصالات، وأبرزها: المجمع الأولمبي الرياضي، مطار القليعات، ‏وطرق وجسور تصل بيروت بالجنوب والشمال‎.‎

السابق
إستنفار شيعي في مواجهة إصرار الراعي على الحياد..هجوم مذهبي عنيف لقبلان!
التالي
الحجز الإحتياطي على أملاك سلامة..تَقاطع «برتقالي-أصفر»على إبتزاز الحاكم!