حكومة دياب تُرهب الثوار بالتوقيفات..والفلتان الأمني والتشليح يؤرقان البقاعيين!

توقيف عصابات التشليح مستمر
كان ينقص اللبنانيين والبقاعيين خصوصاً التفلت الامني والتشليح وارتفاع الجريمة كي تزداد المعاناة في ظل نقص الغذاء والسيولة والغلاء وانقطاع المازوت والكهرباء لتتحول الحياة الى صورة نمطية مصغرة عن جهنم. (بالتعاون بين "جنوبية" مناشير" "تيروس").

دخل الامن على خط الاهتزاز العام في البلد من بوابتين: الاولى عودة الفلتان الامني الى البقاع، وتنامي ظاهرة السلب المسلح او “التشليح”، وكذلك الخطف مقابل فدية، وتفشي ظاهرة السلاح المتفلت، وصولاً الى حوادث امنية وجرائم متفرقة كل يوم.

اما الثانية فهي عودة التوقيفات والاستدعاءات الامنية للناشطين، والتي باتت الخبز اليومي لحكومة حسان دياب لترهيب الثوار وهو امر يقابل بالرفض والغضب والاتجاه نحو التصعيد من الثوار.

معيشياً لا يزال الغلاء جنونياً ومرتبطاً بأسعار صرف الدولار المتأرجحة صعوداً ونزولاً، وهو ما يؤدي الى غلاء السلع الاساسية كافة.

في المقابل ومع فقدان المازوت من الاسواق الرسمية والسوداء، تستمر ازمة الكهرباء الرسمية والخاصة، فلا “كهرباء لبنان” ولا اشتراك مولد خاص، حيث ارتفع التقنين في معظم المناطق اللبنانية، بينما يتجه اصحاب بعض المولدات الى إطفائها بالكامل.

عودة التوقيفات والاستدعاءات الامنية للناشطين والتي باتت الخبز اليومي لحكومة حسان دياب لترهيب الثوار وهو امر يقابلونه بالرفض

 كورونياً، يغلي لبنان على صفيح ساخن، مع استمرار تسجيل المزيد من الحالات، وبنسب مرتفعة وغير مسبوقة في لبنان وهو ما ينذر بكارثة “كورونية” قد تبقى في لبنان لفترة طويلة.  

البقاع

وعاد الفلتان الامني يفرض نفسه على الواقع البقاعي بأحداث امنية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالوضع المعيشي السيء وبارتفاع سعر صرف الدولار المستمر بالارتفاع. وازدياد عمليات التشليح والسلب بقوة السلاح.

في المقابل تنشط الأجهزة الامنية في استدعاء الناشطين الثوريين للتحقيق معهم، منهم في مراكز مخابرات الجيش وآخرين عند الاجهزة الأمنية، ما يعطي انطباعا للبقاعي عن مدى الواقع المزري الذي وصل اليه اللبنانيون في ظل حكومة تستغل سياسة التعطيل المعتمدة من قبل افرقاء السلطة الفاسدة.

احتجاج على قطع الكهرباء 

وتزداد حدة الاعتراض الشعبي على تدني ساعات التغذية التي وصلت الى ساعة واحدة في مجدل عنجر والصويري، والمنارة، مما دفع بأهالي بلدة مجدل عنجر للاعتصام امام مركز الشركة في منطقة معمل السكر، وقطعوا مدخلها بأجسادهم واستمر الاعتصام طيلة ليل امس حتى صباح اليوم.

وكذلك نفذ اهالي بلدة الصويري اعتصاما احتجاجيا وسط الطريق الرئيسية علي انقطاع الكهرباء والمياه.

استدعاء ناشطين

واستدعت الشرطة القضائية في قوى الأمن الداخلي في زحلة، رئيس “لقاء البقاع الثوري” الناشط الثائر ياسين ياسين، وكل من الناشطين الثوار البقاعيين: وسيم القادري من بلدة قب الياس، وطارق بوارشي من بلدة بر الياس ومحمود الديدي من بلدة قب الياس، الى المثول أمامها عند الساعة التاسعة من صباح يوم الإثنين المقبل، في مقرها في قصر العدل في زحلة.

اطلاق نار وتشليح في البقاع الشمالي

ووقع اشتباك مسلح بين مطلوبين وعناصر الجيش على الحاجز بدورس، واصيب سائق الجيب الذي تم اطلاق النار منه وتوقيف السائق وحالته حرجة.

واوقف ( ع. ا. المصري) على حاجز دورس وسرت اشاعات عن مقتل شخص في الجيب مما فاقم الوضع واستدعى من الجيش تعزيزات عسكرية وانتشار عسكري كثيف.

إقرأ أيضاً: «كورونا» يضرب سياسياً وصحياً وإقتصادياً.. صرف بالجملة!

وعلم ان سائق بيك آب تعرض للتشليح  من قبل  اشخاص يستقلون جيب في دورس، ما فاقم الوضع الامني.

تعتيم كوروني جنوبي

وطرح تأجيل إصدار نتائج فحوص ال pcr للمشتبه بإصابتهم في شحور وبرج قلاويه وصريفا وعين بعال و صدِّيقين وعدد من القرى، تساؤلات عدة،  أما مخيم الرشيدية فبادرت الفصائل لتهدئة الأهالي وطمأنتهم و لكن الواقع مخيف بحسب أحد أبناء المخيم.

وأصدرت المستشفى اللبناني الإيطالي بياناً قالت فيه بأن جميع الفحوصات التي اجرتها للطاقم الطبي جاءت سلبية و على المقلب الآخر أصدرت مستشفى النبطية الحكومي بياناً قالت فيه بأن الحالات المشتبه بها عددها كبير جداً.

إحتجاج كهربائي في صور

ونفّذ عدد من المواطنين اعتصاما في شارع أبو ديب في مدينة صور حيث عمدوا إلى إقفال الشارع وذلك بسبب احتجاجهم على التقنين الحاصل في التيار الكهربائي والمولدات الكهربائية.

وعن هذا الإحتجاج قال أحد المشاركين لموقع تيروس: ” للَّيلة الثانية ننام على البرندات و بعض الناس تنام على شاطئ البحر حيث الطقس لا يُحتمل و الكهرباء مقطوعة والإشتراك يطفئ من منتصف الليل لغاية التاسعة صباحاً بسبب انقطاع المازوت الذي يحتكره بعض السياسيين المدعومين من أحزاب المدينة.”

ثمَّ توجه عدد من شباب مدينة صور إلى مبنى شركة الكهرباء ليطالبوا بالتغذية إسوة ببلدات القضاء و قال أحد الشبان ” نحنا مع عنَّا نواب… عنّا خشب”.

وعن انقطاع المازوت عَلِمً موقع تيروس انَّ السيد جعفر فضل الله دخل على خط انقطاع بلدة البابلية في قضاء الزهراني من المازوت و سعى لتأمين لها ما يكفي لعدم إطفاء مولِّد البلدة.

و عن هذا الأمر قال احد ابناء البلدة: ” تواصلت مع السيد جعفر فضل الله و طلبت منه تأمين المازوت لأنّ صاحب الإشتراك أخبرنا أنه سيطفئ المولِّد بسبب عدم إعطائه حصَّته من مصفاة الزهراني و لبَّى السيد فضل الله طلبنا مشكوراً و بعدها علمنا بأنّ الزهراني تعطي لكل صاحب مولِّد 10 آلاف ليتر مازوت بالسعر الرسمي و بعضهم يبيعها بسعر سوق السوداء الذي يتراوح بين 30 و 40 الف ليرة.”

و قال آخر بأنَّ أحد أصحاب المولدات استلم من الزهراني 3 آلاف ليتر و وقَّع على استلام 10 آلاف ليتر و المقصود أنَّ هناك مافيا تدير عملية احتكار قطاع المازوت في الجنوب.

صيدا

وتوقفت مولدات إشتراكات الكهرباء في سوق صيدا عن العمل لعدم توفر المازوت ولجأ بعض اصحاب المحلات الى استعمال المولدات الصغيرة الخاصة و التي تعمل على البنزين.

وقال أحد أصحاب المحلات بأنه اشترى المولد الصغير ب 120 دولار اي حوالي مليون ليرة فقط لأنه لا يريد إقفال باب رزقه نهائياً علَّ الأحوال تتحسَّن بوجود المغتربين فترة عيد الأضحى.

حل قضية القصابين

وواصل رئيس بلدية صيدا محمد السعودي مساعيه لايجاد حل مناسب لازمة بيع اللحوم بالسعر المخفض للدولار ضمن نطاق مدينة صيدا، حيث عقد في منزله قبل ظهر اليوم لقاء حضره ممثل بهية الحريري رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف ، وممثل أسامة سعد و كذلك التقى السيد عمر القطب صاحب شركة القطب للصيرفة ( فئة ا).

وكشف السعودي لموقع تيروس  عن توجه لدى وزارة الاقتصاد لحل شامل لهذه القضية على مستوى لبنان، بحيث يتم دعم المستوردين للِّحوم من خارج لبنان لتأمين الكميات المطلوبة وباسعار مخفضة للمستهلك اللبناني.

دجاج نافق

واثار خبر عن بيع دجاج نافق في محل بيع الدجاج بنزلة صيدون  بلبلة، لصاحبه خالد الصباغ وعلى الفور اوضح الصباغ انه  قد اعلن امس عن دعم اسعار الدجاج والبيع بسعر مخفض ما أثار غيظ بعض التجار الجشعين الَّذين فبركوا هذه الأشاعة.

و قال الصباغ :”عملية ذبح الدجاج هي علنية وامام اعين الزبائن وقد تم ذبح وبيع آلاف طيور الدجاج منذ يوم امس والتي يتم جلبها من المزرعة مباشرة الى المستهلك، اما الدجاج النافق فهي ظاهرة طبيعية في هذا الطقس الحار فيتم التخلص منه وليس بيعه. ولكن على ما يبدو هناك أناس متضررون من عروضاتنا المخفضة وبدأوا بشن حملة إشاعات ضدنا .ونحن مستمرون بالعروضات واسعارنا كما هي”.

السابق
هذا ما جاء في مقدمات النشرات المسائية لليوم في 18/7/2020
التالي
الكنيسة ماضية في معركة «حياد لبنان»..ولن تتراجع!