التحقيقات تكشف تورّط ابنة كارلوس غصن في القضية.. وتفاصيل مثيرة لرحلة الهروب!

كارلوس غصن

لا تزال قضية هروب رجل الأعمال اللبناني، كارلوس غصن، من اليابان، تتفاعل على الرغم من مرور عدة أشهر على عملية فراره الشهيرة.

وتستمر التحقيقات القضائية لكشف ملابسات هروب غصن الى لبنان، التي لا تزال حتى الساعة غامضة، وفي الوقت الذي كان فيه غصن يصر على أن عملية هروبه المثيرة في وقت سابق من العام الجاري تمت بتخطيط كامل منه دون مشاركة زوجته أو أي من أبنائه الأربعة، توصلت سلطات التحقيق اليابانية إلى حقيقة جديدة مفادها مشاركة ابنته في عملية الهروب.

تورّط ابنة كارلوس غصن بهروبه

ووجدت سلطات التحقيق اليابانية أن ابنته مايا، التي تبلغ من العمر نحو 27 عاما، ساعدته في عملية الهروب وأنها تواجدت معه قبل ساعات من اختفائه في اليابان قبل أن يهربا سويا إلى أحد الفنادق حيث قامت ابنة غصن بتسليم الحقائب إلى أحد أصدقاء والدها الذي شارك في عملية الهروب المتقنة، بحسب ما ذكرت وكالة بلومبرغ.

اقرأ أيضاً: 862 ألف دولار لمحارب اميركي قديم هرّب كارلوس غصن من اليابان!

ولطالما نفى غصن مشاركة أي من أفراد أسرته في عملية الهروب، ولكن الحقائق الجديدة أظهرتها لقطات لكاميرات المراقبة وشهادات شهود عيان قدمتها السلطات اليابانية إلى نظيراتها الأميركية لتسليم شخصين يعتقد على نطاق واسع أنهما شاركا في عملية هروب غصن إلى لبنان في يناير كانون الثاني الماضي.

وأظهرت تلك الوثائق شخصيات أخرى قدمت المساعدة لغصن في عملية هروبه من خلال ابنته من ضمنهم سائق غصن وعمال وموظفون في المطار والفندق حيث كانت المحطات النهائية لغصن قبل أن يفر من طوكيو إلى بيروت.

ولم تظهر الوثائق اليابانية ما إذا كانت ابنة غصن على علم لما يخطط له والدها في وقت لم توجه فيه السلطات اليابانية أي اتهامات لعائلة غصن بشأن مساعدته في عملية الهروب التي وصفت بكونها أحد أتقن عمليات الهروب في التاريخ الحديث، ما حدا ببعض الشركات السينمائية في هوليود بالتفكير في تقديمها كعمل سينمائي.

ووفقا لما أظهرته الوثائق، فإن ابنة غصن وأبيها طلبا من السائق توصيلهما إلى أحد المطاعم في طوكيو لتناول الطعام قبل أن يعودا إلى المنزل ويساعدهما في حزم حقائب سوداء كبيرة في شاحنة ثم الانطلاق إلى فندق “جراند حياة طوكيو” حيث قام السائق بمساعدتها في إنزال الحقائب برفقة عدة أشخاص يعتقد على نطاق واسع أنهم شاركوا في عملية الهروب المثيرة.

862 ألف دولار لمحارب اميركي قديم هرّب غصن

يذكر انه، في نهاية كانون الاول من العام 2019، تمكن الرئيس السابق لشركة نيسان موتور، كارلوس غصن، من الفرار من اليابان حيث كان يحاكم بتهمة الفساد واختلاس اموال الشركة والتهرب الضريبي. وقد شكلت طريقة الهروب بحد ذاتها حدثاً كما جرى البحث طويلاً في هوية من ساعد غصن على ذلك وكم بلغت تكاليف العملية.

وفي وقت سابق،  قال مدعون أميركيون، إن “غصن، قام بتحويل مبلغ 862 ألف دولار أميركي العام الماضي لشركة يديرها أميركيان يحاكمان بتهمة تهريبه من اليابان، وفقا لشبكة فوكس بزنس الأميركية.

وأظهر المدعون ملفات تظهر تحويلات مالية في أكتوبر الماضي إحداها بقيمة 540،000 دولار والثانية بقيمة 322500 دولار من حساب مصرفي في باريس لحساب شركة يديرها بيتر تايلور. ومايكل تايلور هو أحد قدامى المحاربين في القوات الخاصة في الجيش الأميركي ومتخصص في الأمن الخاص.

السابق
ظروف عصيبة في زمن الكورونا.. تقود إلى «ما وراء الطبيعة»!
التالي
كندة علوش: التيك توك يجلب تفاعل أكبر من إزالة اسم فلسطين على خرائط غوغل!