جلسة وزارية في بعبدا.. عون: لإعادة النظر بإجراءات «كورونا» ودياب يتحدث عن خيانة وطنية!

الحكومة اللبنانية

 التأم مجلس الوزراء في جلسته العادية في القصر الجمهوري في بعبدا، عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة حسان دياب والوزراء.

ودعا رئيس الجمهورية ميشال عون إلى إعادة النظر ببعض الإجراءات المتعلقة بمكافحة انتشار وباء “كورونا”، فيما انتقد رئيس الحكومة حسّان دياب ما قال إنّها محاولات من بعض السياسيين اللبنانيين منع المجتمع الدولي من مساعدة لبنان، واصفاً ذلك بأنه “معيب وأقرب إلى الخيانة الوطنية”.


ولفت عون في مستهلّ جلسة مجلس الوزراء الى ضرورة وضع التدابير المقررة في خطة الإنقاذ المالي والإقتصادي موضع التنفيذ، سيما ما يتعلق منها بالاصلاحات كما بخفض الانفاق لتخفيض العجز.

قرأ أيضاً: حكومة دياب تحضّ مدير عام «المالية» التراجع عن استقالته.. وبيفاني مصرّ!

من جهته، قال دياب في مستهلّ الجلسة: “تكبر التحديات أمام البلد وتتراكم الصعوبات والعراقيل تزيد والاستثمار السياسي يتحول إلى مهنة تزوير الحقائق وطمس الوقائع. كل هذا نتحمله وأكثر لكن للأسف البعض ذهب بعيداً جدا بهذا السلوك.. عندما يحاول هؤلاء الناس عرقلة أي مساعدة للبنان، ماذا يفعلون؟”.

وأضاف رئيس الحكومة: “تعرفون أن الاتصالات مع اشقائنا في العراق والكويت وقطر، ومع أصدقائنا في العالم، تشهد تطوراً إيجابياً ومشجّعاً لمساعدة لبنان. نحفر الصخر حتى نستطيع تخفيف حجم أزمة البلد. بالمقابل، هناك أناس ما زالوا مصرين على زيادة معاناة اللبنانيين”.
وسأل: “معقول أن هناك مسؤولاً سياسياً عنده ضمير وطني ويحاول منع مساعدة لبنان بهذه الظروف؟ معقول هناك مسؤول حزبي كل همه أن يعرقل أي مساعدة؟” وأردف: “هذا معيب وأقرب إلى الخيانة الوطنية. ما سمعناه من أشقائنا في الدول العربية عن الاتصالات التي حصلت معهم من بعض السياسيين اللبنانيين مخجل”.
وختم قائلاً: “لدينا تقارير عن خطة لعرقلة الحكومة من داخل الإدارة. تعرّضتُ لضغوط كثيرة حتى غيّر “العدّة”، على قاعدة أننا لا نستطيع العمل بـ”عدّة” غيرنا. أنا مصرّ على أن هذه “عدّة” الدولة وليس “عدة” قوى سياسية ولا “عدة” أشخاص”.

السابق
بعد انخفاضه.. الدولار يحلّق مجددا ويسجل ارقاما قياسية في السوق السوداء!
التالي
هيفاء وهبي تعلن صراحة: «وزيري سرقَ ممتلكاتي الشخصية»!