الصين تشجع على إنجاب المزيد من الأطفال

انجاب اطفال في الصين
الصين تعدل سياستها وتشجع على إنجاب أكثر من طفل، إليكم السبب.

في عام 1979 فرضت الصين إنجاب طفل واحد، وفرضت عقوبة المخالفين ما بين الطرد من الوظيفة إلى الإجهاض وقد تصل العقوبة حد الإخصاء.

مرّت العقود، وانخفض عدد السكان وبدأ المجتمع يشيخ تدريجياً، وأصبح الأمر مشكلة لبلد صناعي يحتاج الى اليد العاملة الشابة.

لذلك في عام 2015  قررت الحكومة الصينية إنهاء سياسة الطفل الواحد، لكن الصينيين لم يرغبوا بمزيد من الأطفال، وفي 2016 بلغ عدد المواليد حوالي 17,86 مليوناً، 13 مولود لكل 1000 شخص، وكانت الزيادة الأكبر من نصيب عام 2001.

وفي عام 2017 انخفض تعداد المواليد بنسبة 0.52٪، وبلغت نسبة المسنين الذين فوق الـ65 بنسبة 11,4٪ من عدد السكان، وهو رقم أكبر بكثير من تعريف الأمم المتحدة للمجتمع المسن الذي هو 7٪ من عدد السكان.

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا قد يسبب الإصابة بمتلازمة «غيلان باريه»

انجاب اطفال في الصين
الصين تشجع على إنجاب أكثر من طفل

خذل الصينيون توقعات حكومتهم وجاءت التنبؤات بمزيد من التشاؤم، ففي عام 2030 سيشكل المسنون 17.1٪ من سكان البلاد، لكن في عام 2019 وصفت الصحيفة الرئيسية للحزب الشيوعي إنجاب الطفل بالقضية القومية.

فالمسنون يحتاجون الى نفقة الدولة، وذلك له تأثيرات وخيمة على الاقتصاد فالصينيون باتوا لا ينجبون لأنهم تغيروا واعتادوا الزواج في سن متأخر وهم يركزون على الاستمتاع بحياة مستقلة، ويهربون من تكاليف الحياة الأسرية.

وبحسب الاحصاءات فإن تكلفة تربية طفل واحد في الصين يكلّف أكثر من نصف الدخل، وكانت الصين تستشعر المشكلة مبكراً، لذلك وضعت استثناءات لإنجاب طفل ثانٍ في حال كان كِلا الزوجين وحيد أبويه في عام 2000، لكن سمحت للجميع بلا شروط في عام 2015.

لقد تأخرت الصين منذ عام 1990 حيث كان الانخفاض في الخصوبة ملحوظاً والحكومة لم تستجب للنداءات المعارضة.

والآن تأتي التوقعات بتوجه الحكومة الصينية لتشجيع الإنجاب رسمياً، بحسب ما كشفته صحيفة “ذا تايمز البريطانية” في مايو/ أيار عام 2020 عن نية الصين في تغطية غالبية تكاليف رعاية الأطفال منذ الولادة وحتى التخرج في الجامعة وما على المواطنين سوى الإنجاب أكثر.

السابق
في البازورية.. عائلة مصابة بـ «كورونا» تغادر مستشفى الحريري وتثير البلبلة.. ماذا جرى؟
التالي
الدولار الى الـ 4000.. وهذه اسباب التراجع