ذراع «حماس» العسكري في مهب العمالة..تعاون «قَسّاميين» مع العدوّ؟

كتائب القسام

الحرب الاعلامي والاستخبارية لا تتوقف بين العدو و”فصائل المقاومة” في المنطقة، وتجري رحاها بمختلف الوجوه الامنية والاعلامية والسياسية.

وجديد هذا الصراع كشف اعلام اسرائيل عن اختراق للموساد للقسام الذراع العسكرية لحركة حماس وتجنيده اثنين من كبار قادتها في الوحدات الخاصة.

معاريف

وزعمت صحيفة معاريف الاسرائيلية نقلا عن مصادر فلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، أن قائد عسكري كبير في كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة “حماس” تعاون مع إسرائيل.

وبحسب الصحيفة العبرية، أوضحت المصادر الفلسطينية، أن القائد كان مسؤولًا عن وحدة كوماندوز البحرية التابعة لحماس، وهرب من قطاع غزة على متن زورق تابع للجيش الإسرائيلي، وأخذ معه حاسوباً محمولاً يوجد بداخله “معلومات سرية وخطيرة” عن الوحدة، بالإضافة إلى مبلغ من المال وأجهزة تنصت.

إقرأ أيضاً: التفجيرات الغامضة مستمرة في إيران..إنفجار يهز مبنى في طهران!

وبحسب مزاعم الصحيفة، أشارت المصادر إلى أنه تم اعتقال قائد عسكري كبير آخر في حماس مؤخرا للاشتباه في تعاونه مع إسرائيل، مضيفة أن القائد الذي عُرف باسم محمد فقط، كان مسؤولاً عن شبكات الاتصال في حي الشجاعية في غزة، ودرب أعضاء حماس على تقنيات جمع المعلومات والتجسس. وفق ما اورده موقع i24 الاسرائيلي,

وأضافت الصحيفة بحسب المصادر الفلسطينية، أن القائد بدأ بالعمل مع أجهزة المخابرات الإسرائيلية عام 2009، وكشفت علاقاته مع إسرائيل عندما طلب من شقيقه أن يجلب له مبلغًا من المال من شخص آخر ويضعها بالقرب من سلة المهملات، فيما قالت مصادر إن عناصر من كتائب عز الدين القسام ألقت القبض على الأخ أثناء محاولته الاستيلاء على النقود.

“هستيريا أمنية”

ودفع الحادثان حركة حماس إلى اتخاذ سلسلة من الخطوات، بما في ذلك استدعاء بعض أعضائها للاستجواب وتغيير شبكات الاتصال وأرقام هواتف العديد من كبار المسؤولين. وقالت المصادر إن الذراع العسكري لحركة حماس في حالة “هستيريا أمنية” خاصة بعد اعتقال العشرات من أعضائها في الأسابيع الأخيرة.

ونوهت المصادر الفلسطينية إلى أن قوات الأمن التابعة لحركة حماس استولت على ما يقرب من 500 ألف دولار نقدًا، بالإضافة إلى العديد من الأجهزة الإلكترونية المخصصة للتجسس والتنصت، مشيرة إلى أن “التحقيقات جارية سرا مع مخاوف من تورط قادة كبار في الذراع العسكري لحماس في شبكة التجسس”.

وكانت تقارير في عدد من وسائل الإعلام العربية قد أفادت سابقًا بأن حماس كشفت عن محاولات لتنفيذ “سلسلة من الهجمات الإرهابية” في قطاع غزة من قبل مجموعة تتكون من أعضاء الجناح العسكري لحماس، الذين انشقوا عن التنظيم وقرروا شن هجمات ضد منشآت حماس وأفراد الأمن، وزعمت المصادر المقربة من حماس أن بعض الأعضاء المشتبه بهم هم على صلة بإسرائيل.

إعتقال عناصر لداعش في غزة

وفي الأسبوع الماضي، كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، نقلًا عن مصادر أمنية في قطاع غزة اعتقال أمن حركة “حماس” في القطاع لعناصر يحملون فكر “داعش”، خططوا لسلسلة عمليات تفجيرية داخل القطاع، تستهدف “مجمع المحاكم” وعدداً من الوزارات.

ويأتي التقرير بعد أيام قليلة من إعلان وزارة الداخلية والأمن الوطني التابعان لحماس اعتقال منظمة تخطط لتنفيذ “هجمات إرهابية” في قطاع غزة، وقالت الوزارة: “في إطار واجبها في الحفاظ على استقرار الوضع الأمني في قطاع غزة ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومحاولات وكلائه للتسلل إلى الجبهة الداخلية، تمكنت الأجهزة الأمنية من اكتشاف خلية بقيادة إسرائيلية أثناء تخريبها للمقاومة”.

السابق
التفجيرات الغامضة مستمرة في إيران..إنفجار يهز مبنى في طهران!
التالي
الى الوراء دُر..بعد الكارثة إجراءات «كورونية » متأخرة لوزير الصحة!