بعدما هدد بشار الأسد بـ«زلزلة الأرض»..رامي مخلوف يحذف منشوره!

بشار الاسد رامي مخلوف

لا يكاد فصل من فصول الخلاف بين رجل الاعمال السوري المحظور داخلياً ودولياً رامي مخلوف ينتهي مع ابن خاله الرئيس السوري بشار الاسد حتى يبدأ فصل آخر.

إقرأ أيضاً: الحرب على رامي مخلوف في أقسى جولاتها.. نيران الأسد تصل السوق الحرة!

وحذف قريب الأسد المنشور الذي سبق وهدد به، بزلزلة الأرض من تحت أقدام من يصفهم ظالميه في سوريا، دون أن يوضح الأسباب أو يشير إلى ذلك الإجراء. وباطلاع “العربية.نت” على حسابه الفيسبوكي، ظهر أن تدوينته التي يعود تاريخها إلى الأول من شهر حزيران الماضي، ويهدد فيها نظام الأسد، حذفت، دون أن يمكن العثور على تاريخ هذا الحذف، واختفت من حسابه، فجأة، دون أي لفت للأنظار.

“زلزلة الأرض”

وكان مخلوف هدّد بزلزلة الأرض من تحت أقدام من يصفهم ظالميه، في نظام الأسد، إن لم يتوقف ذلك الظلم، بحسب قوله، طالباً من أنصاره صبّ اللعنة عليه إن لم يحصل ما سمّاه تدخّلا “إلهيا” يوقف تلك “المهزلة” كما قال: “وبكل شجاعة وثقة أكرر، لا أحد يقدر على منع إيصال هذه الأموال إليكم.. فإن أصرّوا على موقفهم بنصرة الظالم على المظلوم، فالعنوني إن لم يكن هناك تدخل إلهي يوقف هذه المهزلة ويزلزل الأرض بقدرته تحت أقدام الظالمين”.

يذكر أن تهديد مخلوف بزلزلة الأرض، جاء بعد ساعات من حملة إعلامية من حسابات موالية لنظام الأسد، تتهم أحد أشهر ضباطه، العميد سهيل الحسن، بالفساد، فاتهم أنصار النظام، مخلوف، بأنه هو الذي يقف وراء تلك الحملة التي يهدف منها، بحسب أولئك الأنصار، إلى القول لبشار الأسد، إن الفساد، أصلا، يضرب أقرب الناس إليك.

فيديو ظهّر الخلاف

وخرج خلاف مخلوف-الأسد إلى العلن، مع ظهور الأول بفيديو بتاريخ الثلاثين من شهر نيسان الماضي، تلاه بفيديوهات وتدوينات مختلفة، بدأ فيها بمخاطبة الأسد ليتدخل في نزاعه المالي مع بعض مؤسسات النظام، ثم صعّد من لهجته، وهدّد وتوعّد مؤسسات النظام، بتدوينة الأول من حزيران الماضي، ليقوم لاحقاً، بحذفها، كما لو أنها لم تكن موجودة، فيما قام الآلاف من القراء والناشطين، موالين للنظام ومعارضين له، بقراءتها آلاف المرات، وكتبت عنها الصحف، ووسائل الإعلام المرئية، ومواقع التواصل.

"بوست" مخلوف المحذوف!
“بوست” مخلوف المحذوف!

تقلّصت الكعكة فاقتتل اللصوص!

يذكر أن ابن خال الأسد يعتبر في الأصل، واجهة آل الأسد الاقتصادية والمالية، إلا أن الخلاف بينه وبشار، تصاعد في الآونة الأخيرة، بسبب “تقلص” الموارد التي كانت تسعف الأسد، سابقا في حل أزماته المالية.

وقالت الدكتورة المعارضة بسمة قضماني، وعضو اللجنة الدستورية، في تصريحات للمرصد السوري لحقوق الانسان، السبت، إن أسباب خلافات “العائلة الحاكمة” تكمن في “تقلص الكعكة” التي كانت تمكّن النظام السوري من “نهب ثروات البلد” في السابق.

وأضافت في إطار كشفها أبعاد الخلاف المعلن بين مخلوف وابن عمته بشار الأسد، بأن نقص الموارد المالية للأسد، والناتج من “تقلص” الكعكة التي كان ينهب بها ثروات البلد، أدى لصراع بين “أعضاء العائلة الحاكمة على المال لا غيره” بحسب قولها.

السابق
بالفيديو: رداً على ملاحقة الكاظمي للإرهابيين..إستهداف 3 شاحنات أميركية!
التالي
رسائل بالنار الى روسيا وسوريا..غارات اسرائيلية جديدة قرب حميميم!