862 ألف دولار لمحارب اميركي قديم هرّب كارلوس غصن من اليابان!

كارول غصن

في نهاية كانون الاول من العام 2019، تمكن الرئيس السابق لشركة نيسان موتور، كارلوس غصن، من الفرار من اليابان حيث كان يحاكم بتهمة الفساد واختلاس اموال الشركة والتهرب الضريبي. وقد شكلت طريقة الهروب بحد ذاتها حدثاً كما جرى البحث طويلاً في هوية من ساعد غصن على ذلك وكم بلغت تكاليف العملية.

التحقيقات الاميركية

وفي هذا السياق،  قال مدعون أميركيون، الثلاثاء، إن “الرئيس السابق لشركة نيسان موتور، كارلوس غصن، قام بتحويل مبلغ 862 ألف دولار أميركي العام الماضي لشركة يديرها أميركيان يحاكمان بتهمة تهريبه من اليابان، وفقا لشبكة فوكس بزنس الأميركية.

وكشف الادعاء العام الأميركي الموضوع بعد يوم واحد من تقديم الرجلين، مايكل تايلور وابنه بيتر تايلور، التماسا إلى قاض أميركي لإطلاق سراحهما بكفالة.

إقرأ أيضاً: شرط جديد لصندوق النقد.. ترحيل كارلوس غصن مقابل محطة للكهرباء!؟

وقال محامو الرجلين إنهما محتجزان منذ أكثر من ستة أسابيع فى مركز إصلاحي بمقاطعة نورفولك فى ماساشوسيتس حيث ثبت أن 36 سجينا وموظفا أصيبوا بفايروس كورونا”.

وفر غصن في ديسمبر الماضي إلى بيروت من اليابان، حيث كان قيد الإقامة الجبرية بتهمة ارتكاب جرائم مالية ينكرها، وهو يستفيد من أن اليابان ليس لديها معاهدة لتسليم المطلوبين مع لبنان، بلده الأصلي.

وأظهر المدعون ملفات تظهر تحويلات مالية في أكتوبر الماضي إحداها بقيمة 540،000 دولار والثانية بقيمة 322500 دولار من حساب مصرفي في باريس لحساب شركة يديرها بيتر تايلور. ومايكل تايلور هو أحد قدامى المحاربين في القوات الخاصة في الجيش الأميركي ومتخصص في الأمن الخاص.

السابق
التقشف في موازنة الجيش يضغط على المؤسسة العسكرية..عودة التجنيد الإجباري!
التالي
الوجه الآخر لاغتيال الهاشمي