الخلاف يستعرّ بين «الأسد – مخلوف»: الإعتقالات بدأت تطال النساء!

بشار الأسد رامي مخلوف
اعلان

تستعرّ الخلافات بين القطبين الحاكمين في سوريا، الأسد – مخلوف، وذلك على خلفية مليارات الدولارات ودور سلطوي يمارسه الإثنان منذ ما قبل الثورة السورية وما تبعها خلال سنوات الحرب في الشقّين المالي والسياسي،
الى ان وصل الخلاف لمرحلة اتهم فيها رامي مخلوف -ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد- والذي هو قيد الإقامة الجبرية في دمشق اجهزة استخبارات النظام “بتهديد رجاله بتلفيق تهم التعامل بالعملة لأخذ إقرارات منهم باعترافات ملفقة الهدف منها الإساءة لسمعتنا، أما النساء فيهولون الأمر عليهم بأساليب مختلفة للرضوخ لطلباتهم”.

ولفت مخلوف اليوم الخميس، في منشور عبر مواقع التواصل الإجتماعي انه “بعد طيلة فترة الستة أشهر التي مضت لم تتوقف الاعتقالات الأمنية لموظفينا الواحد تلو الأخر، فقد اعتقلوا أغلب الرجال من الصف الأول ولم يبق لدينا إلا النساء. فبعد عدم حصولهم على مبتغاهم وهو إخضاعنا للتنازل لهم وبعد كل الإجراءات التي اتخذوها بحقنا من حجوزات على كل شركاتنا وعلى كل حساباتنا وعلى كل ممتلكاتنا لم يكتفوا بذلك فقد أغلقوا عدة شركات بقرارات تعسفيّة، وبالتالي سرحوا مئات الموظفين ومنعوا بقية الشركات الأخرى من ممارسة أعمالها بالشكل الصحيح القانوني الطبيعي”.

أضاف مخلوف: “بعد منعنا أيضا من مساعدة المحتاجين بأي شكل من الأشكال وتسكير كل الطرق للحيلولة دون إيصال المساعدات لهم عينية أو نقدية كانت تحت طائلة الاعتقال، فبعد كل هذه الإجراءات اللاقانونية اللاطبيعية لم تكتف الأجهزة الأمنية بذلك وبدأت بالضغط على النساء في مؤسساتنا من خلال اعتقالهم واحدة تلو الأخرى”.

السابق
الحريري يرد على نصرالله..كيف نتجه الى الزراعة والصناعة بلا كهرباء؟
التالي
نصرالله «يزرع» الأرض «خطاباً مخيباً»!