بعد نداء الإستغاثة.. بخاري يزور الراعي منوّهاً: السعودية الى جانب لبنان دائماً!

البطريرك الراعي مع السفير السعودي وليد البخاري

بعد نداء الإستغاثة الذي أطلقه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والذي ذكّر اللبنانيين بحقبة بطريرك الإستقلال الكاردينال مارنصرالله بطرس صفير، والذي دعا الراعي من خلال رئيس الجمهورية ميشال عون الى العمل على فكّ الحصار عن الشرعية والقرار الوطني الحرّ،استقبل الراعي ظهراً، سفير خادم الحرمين الشريفين وليد بخاري وعرض معه الاوضاع العامة والعلاقة الثنائية بين لبنان والسعودية، والعلاقة التاريخية بين البطريركية والمملكة.

وأشاد السفير بخاري بعظة البطريرك يوم الاحد، منوها بالنداء الذي اطلقه.

إقرأ أيضاً: بعد كلام الراعي… «بكركي اليوم على خطى صفير بالأمس»

واعتبر أن “البطريرك الراعي صوب الامور بكلامه وخصوصا لجهة حياد لبنان والنأي بالنفس”، مشددا على “كلام الراعي لناحية اعادة الثقة للاسرتين العربية والدولية بلبنان، واستعداد المملكة العربية السعودية الدائم لدعم لبنان والوقوف الى جانبه وجرى عرض للمساعدات الاجتماعية والانسانية التي يقدمها مركز الملك عبد الله والتي سوف تستمر بهدف تخفيف اعباء الازمة الاقتصادية عن كاهل المواطنين اللبنانيين من كل الطوائف”.

السابق
شربل غادر منزل عمّه في البوار ولم يعد.. هل تعرفون عنه شيئاً؟
التالي
جعجع ينتقد تعيينات «الكهرباء»: إعوجاج في البداية سيؤدي حكما إلى اعوجاج في النتائج