مسؤول فرنسي يدعو لإنقاذ لبنان ووضعه تحت الحماية الدولية.. حزب الله يتخذه رهينة!

فرنسا

وسط الدعوات الشعبية المطالبة بنزع سلاح حزب الله وتنفيذ القرار 1559، وعلى وقع التحركات التي نفّذها عدد من اللبنانيين امام السفارة الأميركية مطالبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب باتخاذ اي قرار يمكنه مساعدة لبنان على التخلص من “الميليشيا المسلحة” التي ساهمت بإغراق لبنان بأزماته المالية والمعيشية، أكد الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي الفرنسي جان كريستوف كامبادليس لصحيفة لوريان لو جور أن “حزب الله يحاول السيطرة على القطاع المصرفي اللبناني”، مشددا على أن “حزب الله يتخذ لبنان رهينة من أجل نظام الأسد والأهداف الاستراتيجية للباسدران”.

إقرأ أيضاً: الانهيار.. السلطة «تجلد» أبناءها و لا تقرّ بجلدها!

وأشار إلى أن “لبنان واجه الكثير من التجارب وأن الحيوية اللبنانية مكسورة اليوم بسبب الفقر الذي يطال نصف الشعب، ملقيا اللوم على المجتمع الدولي الذي لا يقدم المساعدة لشعب بخطر”.

أما بالنسبة لحزب الله، فقد أكد أنه “أصبح سورياً ولم يعد يحمي مجتمعه بل سوريا التي لها بعد استراتيجي له في المنطقة، كما أنه يريد وضع اليد على القطاعات الحيوية في لبنان مثل القطاع المصرفي”.

وفي ما يتعلق بحكومة حسان دياب، أشار إلى أنها “لم تقم بأي إصلاحات في حين أن اللبناني خسر ٨٠ في المئة من قيمة عملته مقابل الدولار، ويشهد انقطاعا في المواد الغذائية، والانقطاع في الكهرباء، وبالتالي، فإن هذه الحكومة لم تظهر أي قدرة على معالجة الأزمة”.

وختم متسائلاً: “هذه الحكومة تبدو وكأنها حكومة اختصاصيين لكنها في الحقيقة حكومة حزب الله، وفي هذه الظروف كيف تريدون القيام بإصلاحات”؟

السابق
قصور العدل تُغلق أبوابها ومحاموها يعتكفون.. تضامناً مع الحركة
التالي
بري متفائل بعد لقاءه السفير الكويتي: آمل بخير قريب!