بالفيديو والصور: بعلبك تُغنّي للحياة والأمل.. «سنعيش»!

مهرجان بعلبك الدولي

بالرغم من الازمات الخانقة التي تقتل بلد الحب والحياة لبنان ووسط جائحة “كورونا” القاتلة، علت موسيقى الأمل والحب والفرح الليلة الأحد، من بين هياكل قلعة بعلبك، تحديداً من داخل بهو معبد باخوس الأثري في الحفلة الاستثنائية التي أرّخت حضور “مهرجانات بعلبك الدولية” هذا العام، لتؤكد ان اللبناني مصر على العيش بالرغم من كل ما يحصل.

إقرأ أيضاً: ميريام فارس رداً على الأوضاع الاقتصادية: مستعدة انزل للشارع مرة تانية!

حيث أطلّ المايسترو هاروت فازليان، بموسيقاه على العالم أجمع بأداء الأوركسترا اللبنانية الفلهارمونية، وجوقة الجامعة الانطونية، وجامعة سيدة اللويزة، وجوقة الصوت العتيق ومشاركة الفنان رفيق علي أحمد إحياء للذكرى المئوية لإعلان لبنان الكبير ومرور 250 عاماً على ولادة بيتهوفن.

إذ إنكلقت الحفلة التي يشاهدها العالم عبر شاشات التلفزة والتي تخلو من الحضور كإجراء إحترازي لمنع تفشي فايروس “كورونا” لتؤكد أن قطار المهرجانات في بعلبك لم يتوقف وسيواصل طريقه على سكة التاريخ مهما اشتدّت الصعاب.

ويشهد الحفل على حضور يقارب العشرين دقيقة للأخوين أسامة وغدي الرحباني، أضف الى مقطع لغبريال يارد من فيلم جبران خليل جيران. وللفنان رفيق علي أحمد محطة بنكهة مسرحه الناهم من الأصالة وأوجاع الناس.

السابق
شهيد الإنسانية في طرابلس: طبيب يهبّ لإنقاذ شابّين سقطا في بئر.. فغرق معهما!
التالي
مجاعة في لبنان… من جمال باشا الى نصرالله