عصابات مستعدة لشراء الدولار لو بلغ الـ٢٠ الف.. والوضع المعيشي اسوأ من حقبة الحرب العالمية!

دولار

مع الانهيار المالي الكبير الذي يشهده لبنان والذي أرخى بظلاله على كاهل اللبنانيين الذين باتوا يلفظون انفاسهم الاخيرة بفعل الارتفاع الجنوني باسعار المواد الغذائية وانهيار عملتهم الوطنية، رأت مصادر متابعة للأنباء أنه “في الوقت الذي يشعر فيه رئيس الحكومة حسان دياب بالغبطة لأن حكومته لم تسقط تحت ضغط الشارع بعد قرار منع قطع الطرقات، فإن ذلك يعني أن اللبنانيين مقبلون على أيام سوداء”.

إقرأ أيضاً: وزراء لا يدرون ما يفعلون.. وثوار لا يهدأون!

مرجع مالي أكد لـ “الأنباء” ان الوضع المعيشي “خطير ومأساوي لم يشهد لبنان مثيلا له لا في الحرب العالمية الأولى ولا في الثانية، لأنه في هاتين الحربين كانت الناس تعرف كيف تتدبر أمرها لأنه لم يكن في ذلك الوقت دولار ولم تكن عملة البلاد مرتبطة به، والقمح كان هو الصنف الوحيد الذي فقد في تلك الفترة، ولولا الجراد الذي اكل الأخضر واليابس لما مات الناس من الجوع”.

المرجع المالي رأى أن “الوضع اليوم مختلف كليا عن الماضي فكل شيء مرتبط بالدولار، والدولار إذا وُجد هناك عصابات مخولة بشرائه حتى لو بلغ سعره عشرين ألفا، لكي يتم تهريبه الى سوريا وإيران تحت غطاء محلي، والحكومة لم تحرك ساكنا”.

السابق
مخزون المحروقات في كهرباء لبنان بات حرجاً للغاية.. ساعات التقنين سترتفع!
التالي
تهديد اسرائيلي عالي اللهجة لحزب الله: تعاظم قوّته تُجبرنا على المُبادرة.. وسندمّر بنى الإرهاب التحتية!