الشيخ حطيط ينتقد «المايوه» في بحر صور.. والناشطون: هل اصبحنا في جمهورية اسلامية؟

شاطئ صور

مجددا أشعل الشيخ عباس حطيط الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بمنشور رجعي له انتقد فيه ارتداء النساء ملابس السباحة على شاطئ صور، ضاربا عرض الحائط بالتنوع الثقافي والفكري والديني والحريات في لبنان، مشيرا ان جبل عامل باتت شواطئه وشوارعه لا تختلف عن شواطئ وشوارع أوروبا وأمريكا وإسرائيل.

واستفز منشور الشيخ حطيط، الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تساءلوا “هل بتنا في جمهورية اسلامية”.

اقرأ أيضاً: الشيخ عباس حطيط والحزب الشيوعي مجددا…لماذا اعادة فتح التحقيق؟

وجاء منوشر الشيخ حطيط على الشكل التالي: “اعتذر من الإخوة والاخوات المؤمنين والمؤمنات ومن كل محافظ على شرفه من أي دين كان على عرضي لهذه الصور المعروضة اليوم في “موقع يا صور” عن حال شواطئ صور في #جبل_عامل هذا اليوم . إلا أن قبح السكوت عن هذه الكارثة الإجتماعية في هذه البقعة -التي كانت تعد مفخرة التشبع العلوي والعفة الفاطمية ومركز حوزات بلاد الشام- يساوي أضعاف قبح نشرها على صفحتي! لا اهتمام بشؤون الناس الإقتصادية، لا اهتمام بشؤون الناس الأخلاقية والثقافية، لا اهتمام بما وصلت إليه العلاقات الإجتماعية من تمزق وتفكك أسري مقيت، لكنك ترى المتزعمين لمجتمعنا يتنطحون لكل شاردة وواردة في أقاليم الأرض، وهم أعجز من أن يعملوا على ستر بنات مجتمعهم في قلب “جبل عامل” العظيم الذي باتت شواطئه وشوارعه لا تختلف كثيرا عن شواطئ وشوارع أوروبا وأمريكا.. وإسرائيل!”.

#صور_من_شواطئ_جبل_عامل #اليوم !!!اعتذر من الإخوة والاخوات المؤمنين والمؤمنات ومن كل محافظ على شرفه من أي دين كان…

Gepostet von ‎عباس حطيط‎ am Sonntag, 28. Juni 2020
السابق
حكومة دياب رسبت في الامتحان.. وصندوق النقد بعيد عن المساعدة!
التالي
مسلسلان من الموسم الرمضاني على «نتفلكس» ومصير الجزء الثاني مجهول!