توقعات سوداوية لصندوق النقد: أزمة لا مثيل لها بسبب «كورونا»

السفر خلال كورونا كان شبه معدوم
هذا المقال هو ضمن ملف "فيروس كورونا: جائحة تمتحن الأرض" من موقع "جنوبية" المهتم بنقل كواليس التطورات التي يحدثها فيروس كورونا المستجد حول لبنان والعالم. تبحث في التحليلات التي ترافق عمل الحكومات وخلفيات الأحداث التي استجدت في المشهد العالمي على وقع انتشار وباء كوفيد 19.
اعلان

خفض صندوق النقد الدولي توقعاته الاقتصادية مرة أخرى في تقرير صدر يوم الأربعاء وحذر من أن المالية العامة ستتدهور بشكل كبير حيث تحاول الحكومات مكافحة تداعيات أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقدر صندوق النقد انكماشًا بنسبة 4.9٪ في الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عام 2020، وهو أقل من الانخفاض الذي توقعه في أبريل بنسبة 3٪.

وقال التقرير الذي اطلع عليه موقع “جنوبية” والذي أتى تحت عنوان” أزمة لا مثيل لها، تعافٍ غير مؤكد”، إنه “من المتوقع أن يبلغ النمو العالمي -4.9٪ في 2020  1.9 نقطة مئوية أقل من توقعات نيسان 2020 الاقتصادية العالمية (WEO)”.

لكنه أضاف “كان لوباء COVID-19 تأثير سلبي على النشاط في النصف الأول من عام 2020 عما كان متوقعًا ، ومن المتوقع أن يكون الانتعاش تدريجيًا أكثر من المتوقع سابقًا. في عام 2021، من المتوقع أن يبلغ النمو العالمي 5.4 في المائة”. لكن هذا أيضا معدل نمو أقل من توقعات شهر نيسان التي بلغت 5.8٪.

وأشار إلى “إن التأثير السلبي على الأسر منخفضة الدخل (سيكون) حادا مما يعيق التقدم الكبير المحرز في الحد من الفقر المدقع في العالم منذ التسعينات”.

وأوضحت المؤسسة التي تتخذ من واشنطن مقراً لها أن المراجعات الهابطة ترجع إلى تدابير التشتيت الاجتماعي التي يحتمل أن تظل قائمة خلال النصف الثاني من العام، مع تضرر سلاسل الإنتاجية والإمداد. وفي تلك الدول التي لا تزال تتصارع مع ارتفاع معدلات الإصابة، يتوقع الصندوق أن عمليات الإغلاق الطويلة ستضعف النشاط الاقتصادي أكثر.