نكسة «كورونية» في لبنان.. ماذا بعد الإرتفاع الصادم في عدد الإصابات؟

ممرضة متعبة من ارهاق كورونا

بعدما أعيد فتح البلاد مجددا وممارسة المواطنين اللبنانيين حياتهم بشكل طبيعي، سجّل أمس انتكاسة على جبهة كورونا، اثارت مخاوف من حصول موجة جديدة خطرة على ‏صعيد هذا الوباء‎.‎
‎ ‎
فقد تفاجأ اللبنانيون أمس بعدد إصاباتٍ يومية غير متوقّع وغير ‏مطمئن، إذ أعلنت وزارة الصحة تسجيل 51 حالة جديدة، 19 من بين المقيمين و32 من الوافدين، ما رفع العدد ‏الإجمالي للإصابات إلى 1587‏‎.‎
‎ ‎
وفي السياق، قال وزير الصحة العامة حمد حسن من بعلبك: “لم ننتهِ من كورونا، فاليوم (أمس) سجّلنا 51 إصابة ‏جديدة”، مؤكّداً “اننا سنبقى ملتزمين المعايير والإرشادات‎”.‎

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. غلطة وزير الصحة بألف: حسن يحتفل بانجازاته ويراقص «الكورونا»!


واوضحت مصادر وزارة الصحة لـ”الجمهورية”، “أنّ الانتشار الذي حصل والـ51 إصابة، كانت نتيجة ‏الاختلاط مع إصابة برجا، التي كانت أتت من السعودية، وتمّ حَجرها نحو أسبوعين. إذ تبيّن بعد إجراء الفحوص ‏في حي الحرج في الغبيري، انّ معظم المصابين كانوا اختلطوا بها ولها أقرباء هناك”. وقالت: “طالما سبب ‏العدوى معروف فإنّ الأمر لا يخيف. كما انّ معظم الاصابات التي تُكتشف لا تخيف، لأنّ معظمها ليس لديها ‏عوارض‎”.‎
‎ ‎
واكّدت المصادر جهوزية المستشفيات، لافتةً إلى أّنه “لا وجود لخطر الوفاة، وسننتظر الأرقام التي ستصدر في ‏اليومين المقبلين، وعلى اساسها ستتخذ القرارات التي تتعلق بالمرحلة المقبلة”. وقالت انّ “المطار سيُفتح وسيتمّ استقبال في ‏الحد الاقصى 2000 وافد يومياً‎”.‎

إلى ذلك، توقعت مصادر طبية عبر “الأنباء” أن يبقى عداد الاصابات على هذه الحال طالما ‏ليس هناك لقاح لهذا الوباء. وتوقعت المزيد من الاصابات في الايام المقبلة، متمنية لو ‏يلتزم العائدون من الخارج اخلاق التبليغ عن إصاباتهم والابتعاد عن أقربائهم‎.

المصادر شددت على ضرورة مواصلة إعتماد أساليب الوقاية اذ بالنتيجة لا يمكن ‏إقفال البلد مدة أطول لأن الناس بدأت تجوع، وتبقى الوقاية أفضل العلاجات‎.‎

السابق
بالفيديو.. غلطة وزير الصحة بألف: حسن يحتفل بانجازاته ويراقص «الكورونا»!
التالي
لبنان نحو العتمة الشاملة: تقنين قاس وطويل واستعدادات لمواجهة غضب الشارع!