عالم إسرائيلي يكشف عن دواء قد يشفي مرضى كورونا في أيام قليلة؟!

عقار ivermectin وفيروس كورونا (Getty)
هذا المقال هو ضمن ملف "فيروس كورونا: جائحة تمتحن الأرض" من موقع "جنوبية" المهتم بنقل كواليس التطورات التي يحدثها فيروس كورونا المستجد حول لبنان والعالم. تبحث في التحليلات التي ترافق عمل الحكومات وخلفيات الأحداث التي استجدت في المشهد العالمي على وقع انتشار وباء كوفيد 19.
اعلان

إدعت وسائل إعلام إسرائيلية، وغيرها من الحسابات الناطقة باسم فلسطين المحتلة، اكتشاف عالم إسرائيلي لدواء، يشفي من جائحة فيروس كورونا المستجد في أيام قليلة.

في التفاصيل، كتب حساب موثق يدعى “إسرائيل بالعربية” خبرا يقول “يجري البروفيسور إلي شوارتز خبير في الأمراض الاستوائية تجارب على “إيفرماكتين” عقار مضاد للطفيليات ويقول إن العقار قد يساعد على تقليص مدة العدوى لدى من يصابون بكورونا ما يسمح لهم بالعودة إلى نشاطاتهم اليومية في غضون أيام”.

ورد الخبر أيضا على مواقع إسرائيلية أخرى، التي أجرت مقابلات مع العالم المذكور، الذي بالفعل بدأ تجاربه في هذا المجال.

إلا ان حساب “إسرائيل بالعربية” حاول الإيحاء بأن شوارتز بنفسه اكتشف  هذا الدواء إذ أضاف عنوانا دعائيا تضليليا للتغريدة يقول “عالم إسرائيلي يكشف عن دواء قد يشفي مرضى كورونا في أيام قليلة”.

والحقيقة أن التجارب على هذا الدواء ليست جديدة أبدا، بل تعود إلى شهر نيسان عندما قام باحثون أستراليون بتجربة دواء “إيفرماكتين” في تجارب سريرية.

واطلع موقع “جنوبية” على الدراسة المذكورة المعنونة “يمنع دواء الإيفرمكتين المعتمد من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) استنساخ SARS-CoV-2 في المختبر”.

تظهر الدراسة أن للإيفرمكتين تأثير مضاد للفيروسات وخصوصا لـ SARS-CoV-2 داخل المختبر، مع جرعة واحدة قادرة على التحكم في التكاثر الفيروسي في غضون 24-48 ساعة في نظام الجسم.

عليه، يمكن أن يساعد تطوير مضاد فعال للفيروسات لـ SARS-CoV-2 ، إذا تم إعطاؤه للمرضى في وقت مبكر من الإصابة، في الحد من الحمل الفيروسي، ومنع تطور المرض الشديد والحد من انتقال العدوى من شخص لآخر.

إلا ان هذه الدراسة تتحدث عن متابعة الأبحاث حول “التجارب السريرية” فقط، مشيرة إلى أن الخطوة التالية الحاسمة في التقييم الإضافي للفائدة المحتملة في مرضى COVID-19 ستكون هي فحص نظام جرعات إضافة متعددة يحاكي الاستخدام المعتمد حاليًا للإيفرمكتين في البشر، ما يدحض الإدعاء الإسرائيلي بأنه يمكن استخدامه فورا لأي كان.

والدليل على ذلك، أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية وحتى منظمة الصحة العالمية لم توصي حتى الآن رسميا باعتماد هذا الدواء كلقاح محتمل ضد فيروس كورونا.

أكثر من ذلك، نرى أن هذا الدواء مستعمل في دول أخرى وليس فقط في التجارب الإسرائيلية. إذ أفادت صحيفة ” hindustantimes” في 17 حزيران الجاري أن بنغلادش بدأت فعلا تجارب سريرية بعد الحصول على نتائج إيجابية في المرضى الذين تم إعطاؤهم بمزيج من عقارين أحدهما دواء “إيفرماكتين”.

ستتلقى مجموعة واحدة من المشاركين جرعة واحدة من”إيفرماكتين” مع خمس جرعات من دوكسيسيكلين ، بينما ستتلقى مجموعة أخرى “إيفرماكتين” بمفردها مرة واحدة يوميًا لمدة خمسة أيام ، بينما ستتلقى المجموعة الثالثة علاجًا وهميًا لمدة خمسة أيام.

السابق
الاجراءات «الكورونية» تتراجع: مؤسسات ستفتح اعتبارًا من الغد.. ماذا عن توقيت الخروج والولوج؟
التالي
هكذا عايد الحريري والده الشهيد في عيد الأب