جائحة الصحة العقلية تضرب في لبنان ودولار الطبيب النفسي على الـ5000 ليرة

متظاهرة تضع كمامة للوقاية من فيروس كورونا مع عودة التظاهرات الى لبنان (EPA)
هذا المقال هو ضمن ملف "فيروس كورونا: جائحة تمتحن الأرض" من موقع "جنوبية" المهتم بنقل كواليس التطورات التي يحدثها فيروس كورونا المستجد حول لبنان والعالم. تبحث في التحليلات التي ترافق عمل الحكومات وخلفيات الأحداث التي استجدت في المشهد العالمي على وقع انتشار وباء كوفيد 19.
اعلان

يحذر خبراء الذين حذروا من “جائحة الصحة النفسية” المرتقبة في لبنان، إذ إن الأزمة الاقتصادية التي استمرت تسعة أشهر في لبنان، إضافة إلى جائحة فيروس كورونا المستجد، ألحقت خسائر فادحة بالصحة العقلية للبنانيين.

وقالت باسكال تنوري، معالجة نفسية وأخصائية علم النفس الإكلينيكي: “لقد كانت فترة حبس طويلة للغاية بدأت مع الثورة واستمرت بالفيروس”.

وأضافت لصحيفة “The National” إنه “لهذا السبب أخشى الآن جائحة الصحة العقلية. أشعر به من حولي. لا يستطيع الناس العمل بشكل طبيعي. لا يمكنهم الدفع للجلسات أيضًا. العلاج مكلف ولا تدفعه شركات التأمين أو الضمان الاجتماعي”.

كما قالت “يفتقر الناس إلى الحافز، يفقدون شهيتهم، يجدون صعوبة في النوم وصعوبة البدء مرة أخرى في الأنشطة التي اعتادوا القيام بها قبل الحجز (..) هذه عادة أعراض الاكتئاب”.

بسبب عدم الاستقرار المالي الشديد في لبنان، لاحظت المنظمات غير الحكومية أن العديد من المرضى الذين يعانون من أمراض نفسية يشعرون بالارتباك بسبب الوباء.

وقالت عبير من عكار للصحيفة عينها “إذا أصبت ، سيساعدني الرب. يمكنني أن أترك نفسي مهووسًة بكورونا أو سأنتهي في مصحة للأمراض النفسية”.

عالقة في زواج سيئ حتى وفاة زوجها بعد ثلاث سنوات، عانت عبير من الاكتئاب والأفكار الانتحارية. غير قادرة على الدفع لطبيب نفسي خاص، تلقت دعمًا مجانيًا للصحة العقلية من أطباء بلا حدود منذ الصيف الماضي.

قبل فرض إجراءات الإغلاق في منتصف آذار، كانت عبير، التي بقيت في المنزل لرعاية أبنائها الثلاثة، تتلقى مساعدة مالية من الأصدقاء، لكن ذلك توقف عندما فقدوا وظائفهم.

لكن قلة من اللبنانيين يمكنهم زيارة طبيب نفساني خاص. وقالت تنوري إن الجلسة عادة ما تكلف ما بين 40 دولارًا و200 دولار، والتي نادرا ما أصحبت تستعمل سعر الصرف الرسمي.

بالإضافة إلى ذلك، قام بعض علماء النفس بتعديل أسعارهم بالعملة الوطنية أقرب إلى سعر السوق السوداء، والذي يحوم حاليًا حول 5000 ليرة لبنانية مقابل الدولار، بحسب الموقع عينه.