زارها الوباء فربحت الحرب عليه.. ما هي أفضل الدول التي تصدت لجائحة كورونا؟

تعقيم الشوارع في تايبيه الجديدة في تايوان للوقاية من فيروس كورونا (أسوشييتد برس)
هذا المقال هو ضمن ملف "فيروس كورونا: جائحة تمتحن الأرض" من موقع "جنوبية" المهتم بنقل كواليس التطورات التي يحدثها فيروس كورونا المستجد حول لبنان والعالم. تبحث في التحليلات التي ترافق عمل الحكومات وخلفيات الأحداث التي استجدت في المشهد العالمي على وقع انتشار وباء كوفيد 19.
اعلان

مع حلول شهر حزيران، تحولت الأنظار شيئا شيئا من بلدان كانت تسجل اعلى نسبة وفيات بجائحة فيروس كورونا المستجد إلى بلدان أخرى، وتحديدا الأميركيتين.

وفق منظمة الصحة العالمية، بدأ الانتقال شيئا شيئا إلى المرحلة التالية من وباء كوفيد 19 الناتج عن الفيروس وقد حان الوقت للتفكير بالبلدات التي تصدت للوباء بشكل أفضل من غيرها، وشكلت أمثلة للدول الأخرى يجب اتباعها.

بناء على ذلك، طّور فريق في “مجموعة أوراسيا”، وهي شركة استشارية للمخاطر السياسية في العالم، منهجية لتقييم استجابة الدول للوباء.

وشملت هذه الإستجابة ثلاثة مجالات: إدارة الرعاية الصحية، الإستجابة السياسية، والإدارة المالية للأزمة. عليه، برزت لائحة للدول التي تصدت للوباء بشكل ممتاز مع الأخذ بعين الإعتبار معايير كمية ونوعية علمية، ومؤشرات صحية، وغيرها من المؤشرات السياسية والإقتصادية. فمن هي أول خمس دول في هذه اللائحة؟

دول في الخط الأمامي: تايوان، سنغافورة وكوريا الجنوبية

تايوان: 445 إصابة، 7 وفيات

في الأيام الأولى من تفشي الوباء، فإن الأمر السيء ان تكون جارا لاحدى بؤر الوباء، الصين. إلا أن تايوان، الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي تمكنت من فرض استجابة ممتازة للتصدي في ظروف أقل من مثالية. وحتى تاريخ 16 حزيران، سجلت تايوان 445 حالة إصابة فقط و7 حالات وفاة.

وبدلاً من إغلاق اقتصادها لأسابيع متتالية في محاولة لإبطاء الفيروس، اتجهت تايوان إلى طريق آخر – بعد إغلاق حدودها بسرعة وحظر تصدير الكمامات، اذ استخدمت الحكومة تتبع جهات الاتصال لتحديد المصابين وضمان التزامهم بالحجر الصحي.

يوجد في تايوان الرعاية الصحية أحادية الدافع وهو نوع من الرعاية الصحية الشاملة. كذلك عقد المسؤولون الطبيون إحاطات إعلامية للجمهور اليومي، وتم إبقاء الشركات مفتوحة باستخدام تدابير وقائية صارمة مثل قياس درجات الحرارة وتوفير المطهر قبل أن يتمكن المواطنون من دخول المؤسسات التجارية.

طوال الوقت، كان يُنظر إلى استجابة الحكومة المركزية على أنها مقنِعة وذات مصداقية – زد على أن نائب رئيس تايوان هو اختصاصي في علم الأوبئة.

ساعدت تجربة السارس منذ عشرين عامًا على مواجهة تايوان للأوبئة. كما استفادت تايوان أيضًا من العلاقات الدبلوماسية فأرسلت إلى البلدان الأخرى التي تضررت بشدة الإمدادات الطبية.

رد فعل تايوان المثير للإعجاب أثار غضب الصين التي تشعر بالقلق من التواصل مع تايوان كطريقة لجمع الحلفاء من أجل دفع استقلالها. وقد أدى استخدام تتبع بطاقة SIM إلى ظهور بعض المخاوف المشروعة المتعلقة بالخصوصية. ولكن في الوقت الحالي، تعد استجابة تايوان من بين الأفضل في العالم.

سنغافورة: 40,969 إصابة و26 وفاة

هي من الدول الأولى التي اعتبرت من الفائزات في الإستجابة للوباء، ونالت سمعة مستحقة على خلفية نهجها الصارم في تعقب الإتصال والإختبار على نطاق واسع.

في وقت لاحق، كانت سنغافورة في وضع جيد يمكنها من التفوق على الآخرين في استجابتها للوباء نظرًا لدروسها السابقة المستفادة من وباء سارس ، وصغر حجمها (5.7 مليون شخص). قامت الحكومة ببناء مساحات وضعت فيها الأسرة بسرعات فائقة لإيواء مرضى COVID-19 ، مما حافظ على انخفاض معدل الضحايا (<0.1 ٪ من الحالات المؤكدة).

تلطخت استجابة سنغافورة بتفشي ثانوي يتركز في مساكن المهاجرين المزدحمة ، مما يسلط الضوء على الظروف المعيشية الفظيعة (حيث ينام ما يصل إلى 20 شخصًا في الغرفة نفسها) التي يعاني منها مئات الآلاف من العمال المهاجرين في المدينة. في مرحلة ما ، كان 88 في المائة من حالات البلاد في مناطق سكن المهاجرين التي استعصت على الاستجابة الأولية للحكومة ، ولفتت الانتباه إلى عدم المساواة المذهل في المجتمع السنغافوري.

ومع ذلك ، فإن حزم التحفيز الحكومية المتعددة والكبيرة (التي يبلغ مجموعها 20 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد) لإبقاء اقتصادها واقفا على قدميه أمر مثير للإعجاب، وكذلك قدرتها على تكوين احتياطيات مالية عميقة على مر السنين لمساعدتها على تحمل هذه الأنواع من الصدمات المالية بدقة. وعلى الرغم من معاملتها المقلقة للعمال المهاجرين، فقد نجحت أيضًا في منع انتشار المرض بشكل أكبر بين عامة السكان، وهي علامة جيدة على أنها قادرة على الاستجابة بفعالية لاحتواء حالات جديدة.

كوريا الجنوبية: 12,155 حالة اصابة و278 حالة وفاة

لقد ساعدت الاستجابة المبكرة الصارمة لكوريا الجنوبية البلاد ليس فقط على الحفاظ على عدد الوفيات المنخفض ولكن أيضا العدد الإجمالي المنخفض للحالات (حوالي 0.02٪ من السكان). وقد فعلت ذلك ليس لمصلحتها فحسب؛ بل بدأت كوريا الجنوبية في تطوير اختبارات Covid-19 ورفع مستوى الإنتاج يوميًا، في حين أن حصيلتها لا تزال أقل من مائة، على سبيل المثال ، ثم ساعدت في تصدير الاختبارات والإمدادات الطبية إلى الخارج في الأيام الأولى الحرجة من الوباء العالمي.

وبقيت يقظتها المستمرة واختبارها الواسع وتتبع الاتصال والعزل ومعالجة الحالات المؤكدة نموذجًا لا يمكن لمعظم الدول الأخرى إلا أن تطمح إليه خاصة أنها نجحت في ذلك دون تعثر اقتصادها.

كإقتصاد عالمي كبير ، تمتلك كوريا الجنوبية موارد اقتصادية وتكنولوجية كبيرة تحت تصرفها. لديها أيضًا الخبرة المكتسبة من معالجة وباء MERS لعام 2015 والمواطنين المستعدين لإجراء المقايضات في الخصوصية مثل التتبع في الوقت الحقيقي لمرضى COVID-19 من أجل الصحة العامة (ونظام الصحة المؤمم).

أوقيانوسيا: نيوزيلندا وأستراليا

نيوزيلندا (1506 حالة ؛ 22 حالة وفاة)

عندما يتعلق الأمر بالوباء العالمي، فإنه يساعد في كونها دولة جزرية تقع في زاوية بعيدة من العالم. لكن صعود نيوزيلندا في التصنيف هو أكثر بكثير من الحظ الجغرافي الجيد.

تم الكشف عن أول حالة لنيوزيلندا في 28 فبراير، وفيما يتعلق بالحكومات الأخرى، تحركت بسرعة لإغلاق البلاد – بعد أقل من ثلاثة أسابيع، أغلقت البلاد حدودها للمسافرين الخارجيين ، وبعد أسبوع لم تغلق فقط الأعمال الأساسية لكنها ذهبت إلى أبعد من ذلك ، بتأسيس “تأمين من المستوى 4” مما يعني أنه يمكن للأشخاص التفاعل فقط مع الأشخاص داخل منازلهم في محاولة “للقضاء” على الفيروس معًا (مصحوبة برسائل نصية طارئة توضح بوضوح ما هو متوقع من الأفراد).

يجب أن تكون في وضع محظوظ حتى تتمكن من محاولة ذلك، ولكن الطريقة المنظمة التي قامت بها نيوزيلندا كانت مثيرة للإعجاب، مصحوبة بمقاطع فيديو مباشرة على فيسبوك من قبل رئيسة وزراء البلاد جاسيندا أدرن.

نيوزيلندا الآن خالية من الوباء.

أستراليا: 7347 اصابة و102 وفاة

أسفرت الاستجابة المنسقة لمسؤولي الحكومة الأسترالية عبر العلاقات السياسية، والأهم من ذلك احترامهم للعلماء، عن بعض من أفضل الأرقام في العالم إذ سجلت 7347 حالة في بلد يبلغ عدد سكانه 25 مليون نسمة.

كما ساعدت الحوافز الاقتصادية لأكثر من 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي – نحو دعم الأجور ومضاعفة إعانات البطالة والرعاية المجانية للأطفال – بشكل كبير أيضًا.

م يكن من الواضح أن أستراليا ستنجح، إذ أن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون ينحدر من حزب له سجل حافل منذ عقد من الزمن في اتخاذ نهج المواجهة مع العلماء. ولكن مع انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد تم إنشاء مجلس وزراء وطني يضم كل من القادة الفيدراليين وقادة الولايات من مختلف الأطياف السياسية لتنسيق الاستجابات، ليأخذوا زمام المبادرة من مسؤولي العلوم والصحة بدلاً من العكس. أما النتيجة فكانت ان 93 بالمائة من الأستراليين يقولون أن حكومتهم “تعاملت مع كوفيد 19 بشكل جيد أو جيد إلى حد ما”.