إقتحموا مستشفى برازيليا فيه 5000 مريض كوفيد 19 ولم يجدوا أحدا؟!

ممرضة متعبة من ارهاق كورونا في مستشفى في ساو باولو بالبرازيل (رويترز)
هذا المقال هو ضمن ملف "فيروس كورونا: جائحة تمتحن الأرض" من موقع "جنوبية" المهتم بنقل كواليس التطورات التي يحدثها فيروس كورونا المستجد حول لبنان والعالم. تبحث في التحليلات التي ترافق عمل الحكومات وخلفيات الأحداث التي استجدت في المشهد العالمي على وقع انتشار وباء كوفيد 19.

في سياق الأخبار التي تدعم نظرية المؤامرة حول جائحة فيروس كورونا المستجد، والتي لا علاقة لها بالصحة، إنشر فيديو حول مسشتفى في البرازيل قال ناشرو الفيديو أنها خالية من المصابين على الرغم من الحديث عن وجود أكثر من 5000 مريض فيها.

والبرازيل، تعتبر الآن ثاني أكثر دولة في العالم من حيث عدد الإصابات فيها التي بلغت بتاريخ 16 حزيران حوالى 930 ألف إصابة إضافة إلى أكثر من 45 ألف حالة وفاة.

الفيديو المنشور كتب المستخدمون في تعريفه “مستشفى في البرازيل  تم إقتحامه من قبل بعض المواطنين بالإضافة إلى أحد النواب، من أجل معرفة حقيقة وجود عدد 5 الآف مريض مصاب بفيروس كورونا وأعداد الوفيات خلال يومين وصلت إلى أكثر من 200 شخص”.

ويتابع المنشور “وجدوه فارغ ولا يوجد ما يتم تصويره للإعلام !!”.

لكن حقيقة الفيديو ليس كما يدعي ناشروه، إذ أنه مستشفى ميداني غير جاهز بعد ولم يتم استقبال فيه المرضى أساسا.

ويالفعل هناك عملية اقتحام للمستشفى من قبل النائيب فيليب بوبيل لكن السبب هو الإحتجاج على التأخّر في تسليمه، ويمكن معرفة ذلك من فيديو بثه النائب مباشرة على يوتيوب. يذكر أن المستشفى لا يزال قيد الإنشاء في منطقة ساو غونزالو في مقاطعة ريو دي جنيرو بحسب وكالة “فرانس برس”.

الفيديو الكامل الذي نشره النائب البرازيلي