بعد ليلة ساخنة.. كيف حال الطرقات اليوم؟

قطع طريق

بعد ليل صاخب، اثر الانهيار القياسي الحاصل بقيمة الليرة اللبنانية مع وصوله الى الـ 7000 ليرة في عدد من المناطق، انفجر غضب الشارع مجددا، ما انعكس ظلامية في المشهد في مختلف المناطق اللبنانية التي شهدت شهد قطعاً للطرقات، وأفادت غرفة التحكم المروري أن الطرقات المقطوعة توزّعت كالاتي:

ضمن نطاق الجنوب:

  • تقاطع ايليا صيدا واوتوستراد الجية بالاتجاهين، أما الأوتوستراد في السعديات والدامور والناعمة، فمفتوح بالاتجاهين.
  • ضمن نطاق البقاع: تعلبايا، سعدنايل، كسارة مفرق الانطونية، مستديرة زحلة، المرج الفيضا، غزة، كامد اللوز، حوش الحريمة، التويتي ترشيش، الفرزل، رياق بعلبك، ومفرق التويتي ترشيش.
  • كذلك، اُقفلت طريق المصنع راشيا بالسواتر الترابية، عند مثلث دار الحنان.
  • ضمن نطاق الشمال: المحمرة، العبدة، اوتوستراد المنية ، البداوي الاكومي.
  • أوتوستراد إنطلياس-جل الديب ما زال مقفلا، أما الطريق البحرية فسالكة.

صيدا

 وفي صيدا، فتح الجيش فجراً الطرق التي كان أقفلها محتجون ليلا في صيدا احتجاجا على ارتفاع سعر الدولار وتردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية في وقت بقيت ساحة تقاطع ايليا مقفلة، حيث بات عدد من المحتجين ليلتهم فيها بعدما نصبوا الخيم وسط الطريق.

اقرأ أيضاً: لبنان في عين العاصفة.. الليرة تنهار وغضب شعبي عارم: قطع للطرقات واقفال للمحال!

وكانت صيدا شهدت ليلا سلسلة تحركات احتجاجية تخللها قطع طرق بالاطارات المشتعلة واضرام النيران بمستوعبات النفايات، احتجاجا على ارتفاع سعر الدولار حيث تم قطع الاوتوستراد الشرقي وشارع رياض الصلح فيما تم قطع طريق سينيق عند مدخل صيدا الجنوبي بالسواتر الترابية والاطارات المشتعلة، وتم استقدام شاحنة كبيرة محملة بالاتربة أفرغت حمولتها وسط الطريق”، في وقت تواصل الاعتصام عند تقاطع ايليا الذي اقفلت مساربه الاربعة، ونصب المحتجون خيمة وسط الطريق علقوا عليها لافتة كتب فيها “مغلق صيدا تنتفض وعيش يا فقير”.

النبطية

 وشهدت مدينة النبطية ودوار كفررمان بعد منتصف الليل تحركات احتجاجية على الوضع الاقتصادي لمجموعات شبابية متنقلة، تم خلالها إقفال الدوار ومدخل المدينة الشمالي عند تمثال الصباح.

وتجمعت مجموعات أخرى قرب مصرف لبنان رمت الحجارة على مدخله. كما هاجم المحتجون فروع عدد من المصارف في النبطية ورشقوا واجهاتها بالحجارة وقطع الحديد وحطموا زجاج معظمها، بالاضافة الى عدد من ماكينات الصراف الآلي. واقتحم بعضهم فرع أحد المصارف في شارع الصباح محطمين بعض المكاتب داخله وأجهزة الكومبيوتر.

طرابلس

شمالاً، يسود الهدوء شوارع مدينة طرابلس بعدما شهدت ليل أمس مواجهات بين الجيش اللبناني ‏ومحتجين إثر أعمال شغب وتكسير احتجاجا على الاوضاع المعيشية والاقتصادية جراء الارتفاع ‏الجنوني لسعر صرف الدولار.‏

وطالت أعمال الفوضى عدد من المصارف والمحلات التجارية في المدينة.‏

‏ في المقابل، بدت الحركة خجولة صباحا لاسيما بعد دعوات من جمعية “تجار طرابلس” الى ‏الإضراب إحتجاجا على عدم استقرار سعر صرف الليرة.‏

المتن

 ولا يزال أوتوستراد المتن الساحلي عند النقطة المركزية في جل الديب، مقفلا بالاتجاهين بالإطارات المشتعلة. أما الطريق البحرية والطرق الداخلية فسالكة أمام حركة السير.
ونصب المحتجون الخيم وباتوا فيها ليلا، مؤكدين أنهم لن يغادروا الساحة قبل تحقيق مطالبهم.

السابق
بعد تجاوزه عتبة الـ 7000.. بكم حدد الصرافون سعر صرف الدولار اليوم؟
التالي
«حزب الله» يستكمل حصار سلامة.. التعيينات والسيطرة على القطاع المصرفي!