ارتفاع الطلب وشحّ في العملة الصعبة.. هكذا يشتري السوريون الدولار من لبنان!

التهريب ناشط عبر "الخط العسكري" الى سوريا

فيما اختلطت الاشاعات بالحقائق يوم أمس، عن سعر صرف الدولار في السوق السوداء وصوله عتبة الـ 7000 ليرة وتخطيها أيضا في بعض المناطق، اشتعلت موجة غضب عارمة حيث عاد مشهد قطع الطرقات والاحتجاجات الشعبية.

اقرأ أيضاً: لا سقف بعد اليوم لارتفاع الدولار.. والآتي اعظم!

وبحسب “الجمهورية”، انّ الطلب على الدولار ازداد في اليومين الأخيرين، وبات هناك طلب محلي وطلب سوري على العملة الخضراء. ويتجنّب السوريون شراء الدولار مباشرة من السوق اللبنانية، ويكلفون “متعهدين” يجمعون لهم الدولار حيث يتوافَر.

وتقضي الخطة المتّبعة بأن يبقى المتعهّد على تواصل مع الزبون السوري الذي يبحث عن دولارات، ويعطيه السعر المعروض اولاً بأول، وكلما وافقَ الزبون على سعر جديد أعلى وباشَر المتعهد الشراء، كلما ارتفع سعر الدولار في السوق. ويَتّبِع المتعهدون وسائل تَخَفٍ مبتكرة للافلات من الرقابة الامنية المشددة المفروضة على تجارة الدولار في السوق السوداء.

وهذا الوضع جعل الصرافين الشرعيين بلا عمل، حيث لم يعد ممكناً شراء الدولار وبيعه على السعر الذي حَددته نقابة الصرّافين أمس بين 3890 و3940 ليرة.

السابق
التطورات الأخيرة تفرض جلسة «مالية» في السراي..وهذا ما قاله سلامة عن إمكانية إقالته!
التالي
ابعد من الدولار.. معلومات عن توجّه حكومي لإقالة سلامة فهل سقط الفيتو الأميركي؟