حسين الجسمي ونانسي عجرم بين نيران الإشاعات

نانسي الجسمي

بات من السهل جداً أن تنتشر إشاعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يكفي أن تكتب إشاعة وتضع وسم باسم الفنان وترمي بها في بحر من التغريدات والتعليقات حتى تنتشر التغريدة وتتضاعف الإشاعة ومن يعرف قد تصبح تريند!

وفي الساعات الفائتة تداول الناشطون على مواقع التواصل إسم الفنان حسين الجسمي بكثافة بعد انتشار خبر مغلوط عن وفاته إثر حادث سير مُروّع تعرّض له.

وبعد تداول الخبر على عدد كبير من الحسابات، تم نفي خبر وفاة حسين الجسمي وإدراجه ضمن خانة الشائعات.

إقرأ أيضاً: فنانة إسبانية تغني لنانسي عجرم عبر تويتر وتحلم بغناء الفلامنيكو معها!

الشائعة لاحقت الفنانة نانسي عجرم وهي ليست بالجديدة بل سبق وانتشرت قبل حوالي شهرين إستناداً إلى مقال ورد فيه “أُصيبت الفنانة نانسي عجرم بنوبة قلبية وتم نقلها الى مستشفى الحريري في بيروت”.

ورغم النفي حينها، عادت الشائعة للتداول في الأيام الماضية وسط تضارب في المعلومات على الصفحات ما أثار اللغط ودفع البعض للتصديق.

السابق
أية أهداف للإنتفاضة بعد 6 حزيران؟
التالي
صدمة ما بعد جائحة «كورونا».. كيف نعالجها؟