حكومة «راجح» لا راجحة!

الحكومة اللبنانية والكورونا

كمن يكذب ويصدق كذبته؛ أعلن رئيس الحكومة  حسان دياب في 21/1/2020 تشكيل “حكومة اختصاصيين؛ لا يقيمون حسابا إلا للغة العلم والخبرة .. وهي حكومة غير حزبيين، لا يتأثرون بالسياسة وصراعاتها”.

اقرأ أيضاً: آخر «الطلعات» العونية لدك القرارات الحكومية!

في 28/3 هدد الرئيس نبيه بري باسم حركة “أمل”؛ بالانسحاب من الحكومة على خلفية التباين مع رئيسها في موضوعي: “الكابيتال كونترول على الودائع”  و”عودة المغتربين بعد إقفال المطار”.. فرضخت الحكومة. 
في 31/3 هدد الوزير السابق سليمان فرنجية باسم “المردة” بالانسحاب من الحكومة، فيما لو لم تلحظ التعيينات الإدارية حصة له.. فتأجلت التعيينات. 

الانسحاب

في 27/5 هدد الوزير جبران باسيل باسم “التيار الوطني الحر” بالانسحاب من الحكومة في حال تعديل خطة الكهرباء وتأخير إنشاء معمل في سلعاتا.. أخّرت الحكومة معمل سلعاتا ثم تراجعت. 
في 1/6 هدد النائب طلال إرسلان بتعليق مشاركة ممثله في الحكومة على خلفية تعيين قائد للشرطة القضائية لا يوافق عليه.. فخضعت الحكومة. 
في بيان تشكيل الحكومة أعلن دياب أنها “أول حكومة بتاريخ لبنان تجتمع فيها مواصفات معينة”، والواضح أنها أول حكومة بتاريخ العالم؛ تجمع التمثيل الحزبي إلى حد الاستقالة، والاستقلالية في آن معاً!

السابق
برجا «منكوبة».. 42 اصابة بـ «كورونا» بينها 8 أطفال وهذا ما كشفه الصليب الأحمر!
التالي
الخناق الأوروبي يشتدّ.. إيطاليا تصادر مقرات حركة فاشية على صلة بـ«حزب الله»