النظام السوري يلغي حالة حظر التجول بعد أكثر يوم تسجيل للإصابات!

كورونا سوريا

ابتداءً من مساء اليوم الثلاثاء سيبدأ تطبيق قرار النظام السوري الجديد بإلغاء حظر التجول المسائي، وستسمح بالتنقل بين المحافظات، وذلك في تخفيف لإجراءات العزل العام، رغم إعلان وزارة الصحة تسجيل أكبر عدد للإصابات اليومية بفيروس كورونا يوم أمس.

فقد انقسم نهار الاثنين لنصفين متناقضين تماماً من حيث التفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فبدأ مع حالة غضب من قبل قسم كبير من مواليي النظام المقيمين في الداخل السوري والذين رفضوا تراخي النظام في استقبال العائدين من الخارج،

وأعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام عن تسجيل 20 إصابة جديدة، الاثنين، ليصل العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 106، فضلا عن 4 وفيات.

وقالت دمشق إنها ستوقف، في الوقت الراهن، الرحلات الجوية الخاصة بإعادة السوريين في ظل علاج العائدين في الآونة الأخيرة، وستخفف إجراءات العزل، في إطار خطوات لإعادة النشاط الاقتصادي.

إقرأ أيضاً: سوريا تتذرع بالعقوبات الغربية في تبرير عدم قدرتها على مواجهة كورونا!

ليأتي المساء بخبر صادم بعدما قرر الفريق الحكومي المسؤول عن إجراءات كورونا إلغاء حظر التجول المسائي وإعادة فتح التنقل بين المحافظات، مع بدء التحضير لانطلاق الامتحانات الرسمية للشهادتين الأساسية والثانوية، وعودة الطلاب إلى الجامعات.

وأثار بعض الدبلوماسيين، ومنهم الممثل الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، شكوكا بشأن الأرقام الرسمية للإصابات المنخفضة نسبياً نظراً أن النظام السوري لا يجري فحوصات عشوائية ويكتفي فقط بفحص العائدين من السفر، وهو ما ظهر على أن غالبية الإصابات هي من القادمين فقط.

في حين أثارت فيديوهات من مراكز الحجر الصحي للعائدين من السفر موجة من السخط لسوء التعامل وتأخر المسحات، ما دفع بالنظام لزيادة التخبط في قرارته بإلغاء حظر التجول والاكتفاء بذكر كلمة “التعقيم” للمرافق العامة، ما يدخل سوريا في حالة ضبابية أخرى مع استمرار ارتفاع معدل الإصابات في الدول المحيطة ما يعني عدم انتهاء الجائحة وخشية تفشيها بأي لحظة وسط قلق من المنظمات الطبية الدولية من انتشار المرض في سوريا لغياب التجهيزات الطبية التي يمكنها إيقاف الانتشار أو الحد منه.

السابق
أين لبنان بعد 20 عاماً من انسحاب إسرائيل؟
التالي
المفتي قبلان… في أصل لبنان