المسلمون يبشرون بالعيد.. و«المجلس الشيعي» و لا من يُعيّدون!

المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى
اعلان

لأول مرة منذ تأسيسه، يغيب المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى عن اعلان عيد الفطر، او ينتظر التعليمات من مراجع عليا خارجية منقسمة بينها.

فقد توقفت أوساط علمائية مقربة من المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى عدم وضوح موقف المجلس الشيعي لأول مرة في تاريخه بالنسبة لتحديد هلال عيد الفطر المبارك،  ولعل هذه  السابقة حصلت بفعل تولي النائب الأول لرئيس المجلس الشيخ علي الخطيب لمتابعة شؤون الرئاسة، اثر توقف رئيس المجلس الشيخ عبد الأمير قبلان عن ممارسة مهامه بسبب المرض.

إقرأ أيضاً: إجماع إسلامي على اول ايام الفطر غداً..وعيد السيستاني الاثنين!

 فبعد اعلان الافتاء السني في لبنان الليلة السبت ان غدا هو عيد الفطر، ينتظر جمهور الشيعة صدور بيان عن المجلس الشيعي يحدد فيه يوم العيد كما يحدث في كل سنة، ولكن دون طائل.

لا استقلالية دينية للمجلس الشيعي!

فهل مات المجلس مع تولي نأئب رئيسه المهام؟ وهل وقع بحيرة غير مبررة، بسبب اعلان المرشد في ايران السيد علي خامنئي ان غدا الاحد هو العيد، في حين ان المرجع الأعلى للشيعة في العراق السيد السيستاني اعلن ان العيد سيكون الاثنين، وبالتالي فان الشيخ الخطيب يخشى عاقبة مخالفة احدهما بتحديد يوم العيد، في حين انه في السابق لم يكن المجلس يتقيد بشكل تام بقرار المرجعيات في الخارج، وكان يتمتع باستقلالية اعلان العيد حسب الاصول الشرعية بوصفه مسؤولا شرعيا عن امور المسلمين الشيعة اللبنانيين، ولا يتلقى تعليمات ملزمة من مرجعيات الخارج.

السابق
حسن نصرالله..اللبنانيون طالبوا برحيله و« كورونا» خذله!
التالي
«بروتوس» يطل برأسه على سلاح «حزب الله»!