عندما لبس «دور» الموت.. مهدي عامل!

مهدي عامل

في مسرحية “نزهة ريفية غير مرخص بها” التي اخرجها  استاذي يعقوب الشدراوي، وهي ملحمة عن عامية انطلياس، والتي شارك فيها عشرات الممثلين  من محترفين وطلاب مسرح، اختار يعقوب بعض الشخصيات  التي لا علاقة لها بمهنة المسرح والتمثيل لكن لها موقع في المعرفة والفكر منهم  الكاتب السياسي الصديق طوني فرنسيس  والمفكر حسن حمدان الذي يعرفه الناس بمهدي عامل، هو الشاعر  ايضا الذي كتب  باسم هلال بن زيتون.

اقرأ أيضاً: لبنان بين «مناعة القطيع» و«الأغنام المطيعة»!

الصدف العجيبة

في تلك المسرحية كان يمثل حسن حمدان دور القيادي الذي يغتال، وهذه من المفارقات والصدف العجيبة، كنت من بين طاقم الممثلين الكثر، وكلما دخلت الكواليس اشاهد حسن يتمرن امام المرآة على لقطة سقوطه بعد إصابته بطلق نار، كنت  اساله ماذا تفعل يا دكتور حسن؟ يجيب عم أتمرن كيف أموت.  انته العرض. بعد فترة وجيزة تحول هذا التمرين الى حقيقة، اغتيل المفكر القائد قرب بيته في بيروت وهو في طريقه لشراء خبزه اليومي. سلام لروحه ولروح يعقوب..

السابق
في مجدل عنجر.. إصابتا «كورونا» من أصل 25 فحصاً!
التالي
في البداوي.. إشكال مُسلّح بين «الخالد» و«بريص»!