رجل دين لبناني ضحية كورونا.. قضى في الغربة!

أطباء ينقلون أحد مصابي كورونا في دريسدن بألمانيا (أسوشييتد برس)

لا يزال فايروس كورونا القاتل يحصد الأرواح حول العالم، حيث غيب الموت مساعد كاهن رعية القديس ميخائيل في الشارقة بالإمارات العربية المتحدة الأب يوسف سامي يوسف، بعد صراع دام 3 أسابيع مع فيروس كورونا، ولأنه كان يعاني أمراضا عدة لم يتمكن من المقاومة أكثر.

ويعتبر الأب يوسف الكاهن الكاثوليكي الاول في الخليج الذي قضى متأثرا بهذا الوباء، وهو من بلدة دير دوريت الشوفية في جبل لبنان، ولد فيها في عام 1957. التحق بالرهبنة الكبوشية وأبرز نذوره في 4 تشرين الثاني من عام 1977. درس الفلسفة واللاهوت في جامعة الروح القدس – الكسليك، وارتسم كاهنا في 2 تموز من عام 1988.

إقرأ أيضاً: «الكورونا» يفتتح أسبوع «خفض التعبئة» بـ20 إصابة جديدة.. ماذا عن الحالات بـ«رأس النبع»؟

لقد أعطى الأب يوسف كثيرا إلى الجاليات المسيحية المقيمة في الخليج منذ مطلع تسعينيات القرن الفائت، فخدم الجاليتين العربية والفرنسية في كنيسة القديسة مريم في دبي (1993-1995)، ثم في كنيسة سيدة الوردية في الدوحة (2004-2008)، وفي كنيسة القلب الأقدس في المنامة (2008-2011)، وفي كاتدرائية القديس يوسف في أبو ظبي (2011-2015)، وفي كنيسة القديسة مريم في العين (2016).

كما شغل مناصب عدة في الرهبانية الكبوشية من بينها: رئيس إقليمي للرهبنة في الشرق الأوسط وعضو المجلس الأسقفي في شبه الجزيرة العربية (2011- 2020).

السابق
A Hard Truth Enrages Lebanese: A Bitter Pill to Swallow
التالي
علي الأمين يُفنّد فضيحة التهريب الى سوريا: «حزب الله» يحمي المهربين وهم يحمونه!