بالفيديو.. الشيخ العاملي لـ«المجلس الشيعي»: ساعدوا الفقراء من ميزانيتكم الضخمة!

الشيخ محمد علي الحاج العاملي
اعلان

وسط الأزمة الإقتصادية والمالية الخانقة التي تعصف باللبنانيين وتمسّك المرجعيات الدينية بالأوقاف الموجودة أصلاً لمساعدة الفقراء والمحتاجين، وبعد الحديث عن عدم إمتلاك المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الميزانية الكافية لتقديم المساعدات كما تدعي إدارة المجلس، علّق قال الشيخ محمد علي الحاج العاملي قائلاً: “هذا الكلام ليس صحيحاً على الإطلاق، المجلس الإسلامي الشيعي لديه ممتلكات ضخمة، وأوقاف جداً مهمة بين الأراضي اللبنانية ، أصلاً معيب كيف يمكنكم أن تقولوا نحن لا نملك شيئاً وليس لدينا ميزانية نعطي الفقراء”.

أضاف: “أنتم تدعون من يعمل خيراً في الطائفة، للتوقف، ومن يملك عقارات ومراكز وقفية عند الشيعة لم نعد نراه لأن إذا في هذه الأزمة الذي نمر بها اليوم لم نر أنكم تقفون مع المحتاجين والفقراء، متى ستقفون معهم؟ لهذا أنصحكم ليس فقط بقراءة قانون المجلس الشيعي فحسب وإنما تاريخه”.

إقرأ أيضاً: المجلس الاسلامي الشيعي يؤكّد موقف محور المقاومة: الاعتداء على سوريا مؤامرة!

ولفت الشيخ العاملي الى انه “أيام السيد موسى الصدر رضوان الله عليه أعطى كل المنكوبين بالطائفة وكان يهتم بهم وكان يدفع ميزانية تغطية، راجعوا الأرشيف وإذا ما عندكم أرسل لكم، بعض الوثائق التي تثبت أن الإمام الصدر كان يقف مع أبناء الجنوب عندما انتكسوا ومع أبناء الطائفة عندما كانوا يصابون بويلات، كانوا يتبرعون بمبالغ مهمة جداً، ولذلك كان السيد موسى يشجع فاعلين الخير الذين ينوون دفع ويعطون الخير ويهبوا عقارات، لكن أنتم اليوم للأسف الإدارة الموجودة يعني يمكن الآن الشيخ عبد الأمير قبلان الله يطوّل عمره ويشفيه، لا يواكب بشكل سليم، والشيخ علي خطيب الذي يقول هذا الكلام عيب تجو تختلفو بكل شيء وتقول هذه المؤسسة ليس لها دور على هذا المستوى يعني أنتم ما هو دوركم تستقبلوا بعض السفراء، تستعملوا قليل من الواجهات”.

وقال: “يا أخي إذهبوا وأنظروا إلى دار الفتوى مال الذي عنده صندوق الزكاة يعطي المستضعفين عند إخواننا السنّة، إذهبوا وأنظروا الى البطاركة والأبرشيات والمطرانيات عند أخواننا المسيحية، الشيء نفسه ولكن أنتم شغلتكم وجاهات، “تعملوا زعامات بس” هذه هي، وظيفتكم بالدرجة الأولى تهتموا بفقراء الطائفة، إذا عندكم الجرأة وعندكم المصداقية تذهبوا وتطلعوا كشوفات الأوقاف وعائدات الأوقاف من الجامعة الإسلامية إلى مستشفى الزهراء، إلى كل العقارات التي يفترض أنها مؤجّرة”.

وسأل: “الإيجاراتها أين تذهب؟ تقدمونها للمشايخ؟ يا أخي عال، رجال عم ياخدوها، اعملوا لائحة في مانع عندكم”؟

أضاف: “إن كنتم تقدمونها للفقراء، نطلب الشيء نفسه، ونتمنى منكم، لكن ان تقولوا مجلس الشيعي ليست وظيفته إعطاء المعترين والفقراء مساعدات ولا يملك ميزانيات فهذا كلام غير دقيق، إمّا أنتم لا تعرفون الأنظمة والقوانين وبالتالي إذهبوا وإطّلعوا عليهم، وهنا نأمل من سماحة السيد ودولة الرئيس أن ينصحوهم بقراءة القوانين، فأنتم تمنعون الناس الذي لديها نية خيّرة بالقرى والبلدان الشيعية، من التوجه الى المجلس لتقديم المساعدات، فلماذا تجبرونهم على الذهاب الى جمعيات خاصة وعبر قوى حزبية هنا وهناك لماذا”؟

وختم: “هناك مؤسسة مالية للطائفة يفترض فيها أن تكون البيت الطائفي، كل ابن هذه الطائفة، كل شيعي في لبنان يعتبر أن هذا بيته وملجئه إذا أصيب بنكسة يلجأ لها، كما يلجأ الابن إلى الأب عند الملمات وبالأيام الصعبة”.

السابق
أميركا تضع يدها على شركة مقرها لبنان: مُرتبطة بنظام الأسد ومسؤولة عن برامج الأسلحة الكيماوية!
التالي
حنّا صالح يُعدد «إنجازات التيار العوني».. من السوق المشرقية الى صفقات بيع البلد!